رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

موظفون مغاربة غاضبون والسبب: اقتطاعات من الأجور


جانب من وقفة تضامنية مع صحافيين وبرلمانيين توبعوا بإفشاء مضامين تقرير حول التقاعد

لا حديث لكثير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، مع نهاية شهر يناير المنصرم وبداية شهر فبراير الجاري، سوى عن اقتطاعات جديدة تم تطبيقها على أجور موظفي مختلف الإدارات والمصالح العمومية.

وحسب ما كشفت عنه العديد من التدوينات والتغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد لاحظ الموظفون اقتطاعات جديدة طبقت على أجورهم المتوصل بها نهاية الشهر المنصرم.

هذا المعطى دفع "التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد"، في بيان لها، للتنديد بالاقتطاعات واصفة إياها بـ"التعسفية".

وفي الوقت الذي عبر العديد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي عن احتجاجهم على هذا الوضع، فإن أحد المواقع المحلية ذكر، نسبة إلى "مسؤول حكومي"، أن تلك الاقتطاعات "تندرج في إطار إصلاح الصندوق المغربي للتقاعد الخاص بالموظفين".

العديد من التدوينات تفاعلت مع هذا الموضوع، رابطة بين اقتطاعات من أجور الموظفين لدعم صناديق تقاعدهم وبين جدل استفادة البرلمانيين والوزراء من تقاعد.

وطالبت تدوينات المعارضة بالتحرك للاستفهام عن مبررات الاقتطاعات الجديدة من أجور الموظفين.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG