رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

والد الزفزافي: أخشى أن يسجن ابني 30 عاما أو أكثر


أحمد الزفزافي

يقوم أحمد الزفزافي، والد قائد "حراك الريف"، ناصر الزفزافي، بجولة جديدة في أوروبا وذلك بعد جولة سابقة قام بها، قبل ما يقارب الشهرين، خاطب خلالها عددا من المؤسسات والمسؤولين بغرض التعريف بملف 'حراك الريف' وقضية متابعة ابنه وباقي النشطاء.

والد الزفزافي، حل مؤخرا ضيفا على برلمان الأندلس في إسبانيا، كما أجرى حوارا مع صحيفة إسبانية نشر تحت عنوان "أحتاج إلى مساعدة أوروبا وإسبانيا حتى لا يحكم على ابني بالسجن 30 عاما من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان" على حد تعبيره.

وعاد والد الزفزافي ليتحدث ضمن حواره مع "eldiario" عن حادثة وفاة بائع السمك محسن فكري، وكيف انخرط ابنه في الاحتجاجات التي أعقبت تلك الواقعة، وظروف اعتقاله، مشيرا إلى كونه تعرض لـ"التعذيب" أثناء نقله من الحسيمة إلى الدار البيضاء، وإلى أنه ما يزال يعاني حاليا في سجن "عكاشة".

وعبر الزفزافي الأب عن تخوفه من صدور حكم قاس في حق ابنه، إذ قال إنه يخشى من أن تتم إدانته بحكم طويل يصل إلى ثلاثين عاما أو أكثر.

يشار إلى أن والد الزفزافي كان قد قام في شهر ديسمبر الماضي بزيارة إلى بعض البلدان الأوروبية، وطلب المساعدة من أجل الإفراج عن نشطاء "الحراك" كما تحدث عما قال إنه "تعذيب" تعرض له ابنه وباقي النشطاء.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG