رابط إمكانية الوصول

logo-print

نازحو تاورغاء.. هل يعودون إلى مدينتهم؟


أهالي تاورغاء القادمين من المنطقة الشرقية

طالب المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الليبية بلدية مصراتة والمجلس المحلي تاورغاء بالتنسيق مع الأجهزة المعنية، من أجل تسهيل العودة الآمنة لأهالي تاورغاء النازحين في مدن مختلفة.

وفي بيان له أكد المجلس الرئاسي متابعته بشكل مباشر لمساعي عودة نازحي تاورغاء إلى مدينتهم، والتزامه بتنفيذ بنود الاتفاق الموقع بين "لجنة مصراتة تاورغاء" في المجال الأمني والخدمي والمالي وتكليف لجنة مختصة لمتابعة تطبيق الاتفاق.

وكان من المقرر عودة أهالي نازحي تاورغاء إلى مدينتهم الخميس لتفقد بيوتهم، بعد إعلان حكومة الوفاق موعد العودة على أن يرجعوا بعد اكتمال تهيئة المنطقة وتفعيل مؤسساتها الحيوية، حيث بدأت شركة الخدمات العامة في تنظيف تاورغاء.

وخرج المئات من نازحي تاورغاء قادمين من مدن طرابلس وبنغازي وسبها باتجاه مدينتهم في محاولة لدخولها وتفقد بيوتهم، لكن قوة مسلحة تتبع المجلس العسكري مصراتة أقفلت بوابة السدادة شرق مصراتة، وبوابة الدافنية غرب المدينة لمنع الأهالي من العودة إلى بيوتهم.

وقد طالبت بلدية مصراتة من حكومة الوفاق ليل الأربعاء بالتدخل الفوري لتأجيل عودة نازحي تاورغاء نتيجة "التصعيد الإعلامي وخرق بعض الأطراف تراتبية البنود الموقعة" وفق موقع البلدية.

وأثمرت جهود حكومة الوفاق الوطني بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة بتوقيع اتفاق مصالحة بين لجنتي مصراتة وتاورغاء في أغسطس الماضي يقضي بجبر الضرر وتعويض المتضررين من الطرفين، وتشكيل غرفة عمليات مشتركة لتأمين عودة النازحين.

نازحو تاورغاء يعيشون منذ 7 سنوات في ظروف معيشية صعبة داخل المخيمات في طرابلس وبنغازي وسبها بعد نزوح جماعي عن مدينتهم خلال الثورة الليبية عام 2011.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG