رابط إمكانية الوصول

logo-print

"رايتس ووتش": مجموعات مسلحة تمنع عائلات بنغازي النازحة من العودة


قوات موالية لحفتر في بنغازي

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن المجموعات المسلحة في مدينة بنغازي شرقي ليبيا تمنع آلاف العائلات المهجّرة داخليا من العودة إلى ديارها في المدينة.

وتتهم المجموعات المسلحة التي يتحالف بعضها مع "الجيش الوطني الليبي"، العائلات بـ"الإرهاب" أو "دعم الإرهاب".

وأوردت "هيومن رايتس ووتش" أن النازحين الذين قابلتهم قالوا إن "المجموعات المرتبطة بالجيش الوطني صادرت ممتلكات أقاربهم الذين بقوا في المدينة وعذبتهم، وأخفتهم قسرا، وواعتقلتهم"، مشيرة أنه "إذا ثبت وقوع مثل هذه الهجمات على المدنيين فستشكل انتهاكات لقوانين الحرب، وإذا ارتُكبت بقصد إجرامي فستكون جرائم حرب".

وقال إريك غولدستين، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "على المشير حفتر أن يعمل بحزم لإنهاء الهجمات على المدنيين في بنغازي، ويجب محاسبة كبار ضباط الجيش الوطني، الذين وقفوا مكتوفي الأيدي منذ 2014 بينما تعذب قواتهم الناس وتخفيهم وتنهب ممتلكاتهم، أمام المحاكم المحلية أو الدولية".

وأفادت "الهيئة البنغازية " التي تنسق دعم الإغاثة للنازحين من شرق ليبيا، ومقرها طرابلس، بأن المجموعات المسلحة في بنغازي تمنع ما لا يقل عن 3,700 عائلة من العودة إلى المدينة.

وفي 6 يناير 2018، أصدر حفتر بيانا يندد فيه بنهب الممتلكات الخاصة وتدميرها والاستيلاء عليها، فضلا عن التهجير القسري للناس من بنغازي، وأصدر حفتر تعليماته للقوات التابعة للجيش الوطني بتسهيل عودة النازحين، ما لم تكن هناك "مبررات يسمح بها القانون".

المصدر: هيومن رايتس ووتش

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG