رابط إمكانية الوصول

logo-print

احتل المغرب صدارة الدول المغاربية، في تقرير صادر عن مؤسسة "Heritage" الأميركية، التي تنشر معطيات حول الحرية الاقتصادية عبر العالم بشكل سنوي.

وجاء المغرب في الرتبة 86 عالميا، في خانة الاقتصادات "الحرة بشكل جزئي"، إلى جانب 60 بلدا آخر، وكان هو البلد المغاربي الوحيد المصنف في هذه الخانة، في حين صنفت البلدان الأخرى على أنها غير حرة على اختلاف درجاتها.

وحلت تونس ثانيا على الصعيد المغاربي، وجاءت في الرتبة 99 عالميا، ما جعلها تكون في خانة البلدان "غير الحرة عموما"، إلى جانب موريتانيا التي حلت في المركز 134.

في مقابل ذلك، صُنفت الجزائر في خانة البلدان "غير الحرة على الإطلاق"، على الصعيد الاقتصادي، بعدما جاءت في الرتبة 172 عالميا، في حين شمل هذا التقرير 180 بلدا عبر العالم.

مقارنة الاقتصاد
مقارنة الاقتصاد

ويقصد بالاقتصادات "غير الحرة على الإطلاق"، تلك التي تعرف كبحا لمجموعة من الأنشطة الاقتصادية، على عكس نظيرتها القائمة على الحرية الاقتصادية.

التقرير، الذي يقوم على أربع ركائز هي سيادة القانون ودور الحكومات وفعالية القوانين وانفتاح الأسواق، صنف الدول الذي شملها إلى خمس خانات، الأولى تشمل الدول ذات الاقتصاد الحر، ثم الحر عموما، والحرة بشكل جزئي، ثم غير الحرة على الإطلاق.

وكانت ليبيا من الدول التي لم يصنفها التقرير، ولم تتوفر المعطيات الكاملة حول اقتصادها، إلى جانب كل من دول العراق وليشتنشتاين، والصومال وسورية واليمن.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG