رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تونس تطلب دعم الاتحاد الأوروبي لعملية انتقالها الديمقراطي


علم تونس

طلبت تونس، اليوم الإثنين، من الاتحاد الأوروبي أن يفتح أكثر أسواقه أمام منتجي زيت الزيتون التونسي لدعم العملية الانتقالية الديمقراطية في البلاد.

كما عبرت عن استيائها لإدراجها لبضعة أسابيع في القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي للملاذات الضريبية.

وقال وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، خلال مؤتمر صحافي في بروكسل مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، "نريد مؤشرات قوية لتأكيد التزام الاتحاد الأوروبي بالوقوف إلى جانب تونس في عملية الانتقال الديمقراطي".

وأضاف: "نأمل في أن يتم في المستقبل تفادي كل ما من شانه التأثير على التزام الجانبين بهذه الشراكة".

وأوضح أن "إدراج تونس على قائمة الملاذات الضريبية في ديسمبر 2017 كان قرارا ظالما، لأنه اتخذ بشكل أحادي. ولم يتم التشاور فيه مع تونس. لحسن الحظ تم شطب تونس من هذه القائمة" نهاية يناير 2018.

وتابع: "تونس تتوقع اهتماما أكبر من الاتحاد الأوروبي".

وطلبت تونس من الاتحاد الأوروبي تمكينها من زيادة صادراتها من زيت الزيتون.

وقال: "نعلم الطابع الحساس لهذه المسألة بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي، لكنه (زيت الزيتون) منتج أساسي لتونس".

وتونس ثاني أكبر منتج لزيت الزيتون في العالم بعد إسبانيا، ويقدر إنتاجها بـ240 ألف طن في 2018، والاتحاد الأوروبي أول جهة تصدر إليها مع 56 ألف طن.

وقال الوزير "2018 ستكون سنة حاسمة لتونس مع استحقاقات انتخابية مهمة لترسيخ العملية التي أطلقت في 2011".

وتأتي زيارة الوزير التونسي لبروكسل بعد أيام على زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتونس.

وشددت موغيريني على "الرابط المتين جدا والصداقة الخاصة" بين الاتحاد الأوروبي وتونس بفضل الشراكة المميزة منذ 2012.

وأضافت أن "الاستقرار والعملية الديمقراطية أولوية للاتحاد الاوروبي. سنقف إلى جانب تونس. علينا أن نعطي أجوبة ملموسة لتوقعات الشعب التونسي خصوصا الشباب".

وذكرت بأن مجلس شراكة، هيئة التعاون بين الشريكين، مقرر عقده في ماي 2018.

وقالت "نعمل لتطوير مشاريع ملموسة" لهذا اللقاء.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG