رابط إمكانية الوصول

logo-print

تداول مغردون جزائريون هاشتاغ #نصمت_لأننا بشكل واسع على فيسبوك وتويتر تعبيرا عن ما يجول بخاطرهم من مكنونات شخصية.

وحقق الهاشتاغ رواجا كبيرا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر، إذ تصدر قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا على تويتر.

وتوسعت رقعة هذا الهاشتاغ بشكل تدريجي، حتى انتشر تداوله بشكل لافت بين المغردين الجزائريين، مرفقا بتدوينات مختلفة.

ويفسر الباحث في مركز البصيرة للدراسات، ابراهيم هواري، جنوح الجزائريين للهاشتاغ كونه جزء "من منظومة نضالية متكاملة على منصات التواصل الاجتماعي".

ويقول هواري، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن استخدام الهاشتاغ "ليس بأداة تأثير قوية ولا يعبر فعلياً عن مشاعر الجزائريين".

وعبرت أغلب التدوينات والتغريدات المرفقة بالهاشتاغ عن الأحاسيس والمشاعر الشخصية لأصحابها.

ووظف آخرون أبياتا شعرية للتعبير عن الحالة النفسية التي يعيشونها، فيما استعمل البعض الآخر مقولات وحكما مشهورة.

ولم تخل بعض تدوينات من انتقاد للوضع الاجتماعي من خلال مشاركة بعض الصور التي تعبر عن اليومي الجزائري.

​وانتهز عدد من المغردين فرصة انتشار الهاشتاغ لمشاركة فيديوهات الثلوج المتساقطة في العديد من مناطق الوطن، قصد الترويج للسياحة.

وحملت التدوينات أيضا بعض الرسائل السياسية الناقمة عن الأوضاع التي تمر بها البلاد في الوقت الحالي، بشكل عام.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG