رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

كراسٍ فارغة في اجتماع للحكومة.. مغاربة: أين أخنوش؟


اجتماع المجلس الحكومي المغربي أمس حيث تظهر كراس فارغة

أثار غياب وزراء ينتمون إلى حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، عن اجتماع المجلس الحكومي بالمغرب، المنعقد، أمس الخميس، نقاشا وسط مجموعة من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

فقد تداول عدد من مرتادي موقع فيسبوك صورا من اجتماع المجلس، لافتين الانتباه، حسبهم، إلى غياب وزراء من حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي، الأمر الذي أثار موجة من التساؤلات.

وقد ربط مجموعة من المدونين غياب هؤلاء الوزراء بالخرجة الأخيرة، للرئيس السابق للحكومة ولحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، وذلك خلال أشغال المؤتمر الوطني السادس لشبيبة العدالة والتنمية.

ففي الكلمة التي ألقاها خلال أشغال مؤتمر شبيبة حزبه، انتقد بنكيران الحزبي المذكورين المشاركين في الأغلبية الحكومية، كما هم رئيس التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، الأمر الذي أثار، حينها، موجة ردود فعل وتساؤلات عن أثر تلك التصريحات على التحالف الحكومي.

وكان رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، نفى أن يكون قد تلقى أي اتصال يهم تلك التصريحات، مؤكدا أن "الأغلبية الحكومية متماسكة"، حسب ما تناقلته العديد من وسائل الإعلام المحلية.

في حين، انتقد القيادي في حزب العدالة والتنمية، والوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، ضمن تصريح لأحد المواقع الصحافية، تصريحات بنكيران، مبرزا أنها "أحرجت العثماني".

ورغم تأكيد العثماني على "تماسك التحالف الحكومي"، وإشارة بعض المواقع المحلية إلى كون غياب بعض الوزراء راجع إلى "وجودهم في مهام رسمية خارج المغرب"، وضمنهم أخنوش الذي يشارك في معرض للفلاحة بألمانيا، فإن ذلك لم يمنع التساؤلات حول ما إذا كان ذلك الغياب يعبر عن غضب الحزبين المذكورين من تصريحات رئيس الحكومة السابق.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG