رابط إمكانية الوصول

logo-print

مخيمات 'الجمعيات الدينية'.. تؤطر الأطفال أم 'تقمعهم'؟


مخيمات

أثارت انتقادات وزير الشباب والرياضة بالمغرب، رشيد الطالبي العلمي، لبرامج مخيمات الأطفال المتضمنة لصلاتي الفجر والجمعة وليالي المديح، غضب جمعيات إسلامية تنشط في مجال الطفولة، في حين اعتبرت بعض الهيئات الحقوقية والباحثين أن "البعد الديني للمخيمات مرفوض وبرامجها يجب أن تراجع".

وأكد رشيد الطالبي العلمي، في تصريح لأصوات مغاربية، أن القانون المنظم لبرامج المخيمات يجب أن يحترم، معلنا عزم وزارته "اتخاذ إجراءات صارمة بخصوص جمعيات التخييم التي لا تحترم تعاقدها مع الوزارة".

"تصريحات غير مبررة"

تعليقا على تصريحات الوزير، قال رئيس جمعية "رواد التربية والتخييم" ونائب الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، سعد حازم، إن "موضوع فرض الصلاة غير مطروح في المخيمات ولا يوجد شخص يجبر الأطفال على صلاة الفجر"، معتبرا أن المغرب بلد إسلامي، و”لا يمكن لوزير في حكومة يشرف عليها أمير المؤمنين، ودستورها ينص على أن الإسلام هو دين الدولة أن يطلق مثل هذه التصريحات".

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت تصريحات للوزير العلمي قول فيها إنه "لا يمكن أن نفرض على الأطفال الاستيقاظ باكرا لصلاة الفجر" أو "الجلوس لساعات في الشمس لصلاة الجمعة" أو "تلاوة الأمداح في الليل"، مضيفا أن "الصلاة يجب أن تكون في مكان مغطى مخصص لنوم الأطفال".

في هذا الصدد أكد رئيس جمعية "رواد التربية والتخييم" ، أنه بخصوص صلاة الجمعة "فهي إكراه حقيقي ويجب على الدولة توفير بنيات تحتية تتيح الصلاة في ظروف ملائمة".

عضو المكتب التنفيذي لـ"حركة التوحيد والإصلاح" الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، عصام الرجواني، انتقد تصريحات الوزير واعتبرها "استهدافا مجانيا" للأنشطة التي يحضر فيها البعد الديني.

ويشرح الرجواني موقفه قائلا "البلد مرجعيته إسلامية ويجب على الوزارة أن ترعى المخيمات الصيفية، التي تتضمن مثل هذا النوع من البرامج التي تعلم الأطفال الانضباط وتنظيم الوقت".

"مخيمات القمع"

أما رئيسة جمعية "ماتقيش ولدي"، نجية أديب، فأشارت إلى أن "المخيمات ذات البعد الديني بمثابة قمع يغيِّب تركيز الطفل ويحصر تفكيره في ازدواجية الحلال والحرام".

"أنا شخصيا لن أرسل لا ابني ولا ابنتي إلى مثل هذه المخيمات، أرسله للتجنيد أحسن، لأن مثل هذه المخيمات تضرب عرض الحائط حقوق الطفل"، حسب أديب.

من جهته، يرفض الأستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، عبد السلام بوغابة، المخيمات ذات البعد الديني أو السياسي أو أي توجه فكري معين.

وقال بوغابة، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إنه "لا يمكن أن نوجه أطفالنا نحو الدين فقط، يجب أن تكون البرامج متوازنة، ولا يحب بالضرورة إيقاظ الأطفال في السادسة صباحا".

وأكد الأكاديمي والمؤطر لعدد من الأنشطة التربوية في "الكشفية الحسنية" على ضرورة "تجديد برامج المخيمات الصيفية ومراجعتها لنلتحق بركب الدولة المتقدمة ونلقن الأطفال تربية حسنة ذات منفعة عامة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG