رابط إمكانية الوصول

logo-print

دانت الولايات المتحدة الأمريكية الجمعة بشدة التفجير الذي أودى بحياة شخص وعشرات المصابين في مسجد بحي الماجوري بمدينة بنغازي شرق ليبيا.

وفي أول تعليق على الحادثة أكدت السفارة الأمريكية في ليبيا "التزام الولايات المتحدة الثابت بالشراكة مع كل الليبيين لدحر الإرهاب" مقدمة التعازي الحارة إلى أسر الضحايا والشعب الليبي.

ويعد هذا التفجير هو الثاني من نوعه خلال ثلاثة أسابيع في بنغازي، إذ قتل نحو 30 شخصا وأصيب آخرون في تفجير سيارتين مفخختين قرب مسجد في حي السلماني وسط بنغازي.

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دانت التفجير أيضا، وأعربت عن "قلقها إزاء الهجمات الوحشية ضد المدنيين التي يحرمها القانون الدولي الإنساني وتمثل جرائم حرب".

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن هذا الاعتداء إلى الآن.

حكومة الوفاق الوطني دانت التفجير، ودعت الليبيين إلى وحدة الصف والجهود "لمواجهة الإرهاب وفلوله وجميع العابثين بأمن واستقرار الوطن".

وأفاد بيان حكومة الوفاق "هذه الجرائم تتطلب استنفار كافة القوى الأمنية في ليبيا للعمل المشترك على مواجهتها".

مجلس النواب الليبي استنكر استهداف المصلين الآمنين في صلاة الجمعة بمسجد "سعد بن عبادة" في حي الماجوري واصفا التفجير بــ"الإرهابي الجبان".

وفي بيان عقب الحادثة أضاف مجلس النواب "هذه التفجيرات المتكررة من قوى الإرهاب تهدف إلى ضرب أمن المدينة واستهداف آثم لحياة المدنيين مما يدل على تجرد هذه الجماعات الإرهابية من تعاليم الدين الإسلامي".

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي جانبا من الدمار الذي لحق بالمسجد الواقع في منطقة البركة المكتظة بالسكان.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG