رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المرأة في الجيش الجزائري.. حضور حقيقي أم مجرد ديكور؟


جنديات جزائريات شاركن في حرب التحرير (أرشيف)

تفتح مؤسسة الجيش الجزائري سنويا باب التجنيد أمام المرأة الجزائرية، للانضمام إلى فرق عسكرية مختلفة.

وتمكنت المرأة الجزائرية من تقلد مناصب ورتب عسكرية عدة، غير أن ناشطات حقوقيات يرين أن ذلك لم يصل إلى المستوى المرغوب.

اقرأ أيضا: تعيين أول امرأة لواء.. جزائريون: ماذا يحدث بالجيش؟

وكان قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق قايد صالح، قد أشاد، في محتوى رسالة سابقة، بـ"جهود المرأة المعتبرة في مختلف القطاعات العسكرية".

هذا الدور الذي تؤديه المرأة العسكرية أهلها، بحسب نص الرسالة ذاتها، إلى "تقلد الرتب السامية وشغل الوظائف العليا في مؤسسة الجيش الجزائري".

بلية: الجيش يستجيب للدستور

تفتح المدارس التابعة لوزارة الدفاع الجزائرية أبواب الانخراط أمام المرأة. هذا الأمر، بالنسبة لأستاذ العلوم السياسية، لحبيب بلية، ليس خيارا بل أمر حتمي.

ويشير بلية إلى أن الأحكام الدستورية هي التي تفرض إدخال نساء إلى الجيش، مشيرا إلى أن هذه الأحكام تنص على المساواة بين الرجل والمرأة، وباعتبار الجيش مؤسسة دستورية حيوية في البلاد، حسب المتحدث ذاته، فإنه يخضع لهذه الأحكام.

ويؤكد بلية، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، على أن الدستور الجزائري ينص صراحة، في مادته 36، على تشجيع الدولة لترقي المرأة في مناصب المسؤولية في كافة المؤسسات.

مشري: حضور العسكريات مُتواضع

رغم ما يشهده الجيش الجزائري من تحول، إلا أن أستاذة علم الاجتماع، المختصة في الجنسانيات، فريدة مشري، تعتبر أن هذه التغييرات "غير كافية".

وتوضح مشري، في حديث لـ"أصوات مغاربية"، أن دخول المرأة في سلك الجيش "ما زال مقتصرا على وظائف معينة كالطب العسكري".

وبحسب المتحدثة ذاته، فقد استطاعت المرأة الوصول إلى مناصب مهمة وحساسة، نتيجة التعليم والاجتهاد، حسبها، غير أنها وصفت وجود النساء في بعض المناصب الهامة في الجيش بـ"المتواضع".

ومن بين الأسباب التي تراها أستاذة علم الاجتماع عائقا أمام تقلد المرأة مناصب سامية في الجيش، "قلة عدد تلك المناصب، ورفض العائلات الجزائرية تجنيد بناتها".

"المرأة في الجيش الجزائري لم تصل إلى درجة التأثير في عصرنة المؤسسة وتطويرها"، تقول مشري مستدلة على ذلك بأن المرأة العسكرية "لا تتحكم في مناصب القرار، بل تتموضع في الصورة التي يضعها فيها المجتمع"، حسبها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG