رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

صحافي مغربي متهم بالاتجار بالبشر.. ودفاعه: هناك خروقات


توفيق بوعشرين. مصدر الصورة: صفحته الرسمية على فيسبوك

أكدت هيئة الدفاع عن الصحافي ومدير نشر يومية "أخبار اليوم" وموقع "اليوم24"، توفيق بوعشرين، أنها شعرت بـ"الصدمة" لحظة الاطلاع على التهم الموجهة إلى بوعشرين والتي تضمنها البلاغ الصادر عن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مساء أمس الاثنين.

وتحدثت هيئة الدفاع التي عقدت ندوة صحافية، مساء اليوم الثلاثاء، عن "خروقات" قالت إنها شابت هذا الملف، بحيث قال عضو الهيئة، المحامي، عبد الصمد الإدريسي "نعول على القضاء ليصحح هذه الخروقات الكثيرة التي وقعت في هذا الملف".

وعبر محامو بوعشرين، ضمن مداخلاتهم خلال الندوة، عن استغرابهم من مجموعة من الأمور المرتبطة بهذا الملف، من بينها الطريقة التي تم اعتقاله بها، و"المعدات الإلكترونية" التي قيل إنه تم العثور عليها في مكتبه، والتي نفى أي علم له بها وأكد أنها "دست" له، كما استغربوا من عدم مرور الملف عبر قاضي التحقيق.

في هذا الإطار أكد المحامي، محمد زيان أن "ليس من حق النيابة العامة إحالة ملف بوعشرين إلى الجلسة مباشرة لأن القانون يلزمه أن يمر من التحقيق"، مشيرا إلى أنه كان يجب أيضا أن تتم مواجهة المشتكيات به، وهو ما قال إنه لم يتم.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد أعلن أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد قدّمت أمامه، يوم الإثنين الماضي، بوعشرين بعدما كان موضوعا رهن الحراسة النظرية.

وحسب بلاغ للنيابة العامة، فقد كانت هذا الاستنطاق بحضور دفاعه، حول الأفعال المنسوبة إليه، والمضمنة بمحضر الشرطة القضائية.

وتقرر إصدار أمر بإحالته على غرفة الجنايات، في حالة اعتقال لمحاكمته من أجل الاشتباه في ارتكابه لجناية "الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف، واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب".

وإلى جانب ذلك، وجهت لمدير نشر جريدة "أخبار اليوم" وموقع "اليوم 24"، تهم أخرى من قبيل، "التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG