رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هكذا تُصنِّف أميركا أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم


متشددون بتنظيم داعش الإرهابي (أرشيف)

نشرت وزارة الخارجية الأميركية، خلال هذا الأسبوع، قائمة محينة للمنظمات الإرهابية، ضمت تنظيمات متشددة تنشط في بلدان مغاربية، فضلا عن إدراج فروع جديدة لداعش في بنغلاديش والفلبين وغرب إفريقيا.

كيف يجري التنصيف؟

تجري عملية تصنيف المصالح الأميركية للمنظمات الإرهابية الأجنبية من خلال تحضير سجل إداري مفصل، إذ يتم تجميعا للمعلومات، ويتضمن عادة معلومات سرية وأخرى عامة.

وإذا قرر وزير الخارجية، بالتشاور مع المدعي العام ووزير الخزانة، إجراء هذا التصنيف، يتم إخطار الكونغرس بنية الوزير تصنيف المنظمات المتشددة، قبل سبعة أيام من نشر التصنيف في السجل الاتحادي، كما تنص على ذلك المادة 219 من قانون الهجرة والجنسية.

وعند انتهاء مهلة السبعة أيام، وفي غياب اعتراض من الكونغرس على التصنيف، يتم نشر إشعار بالتصنيف في السجل الاتحادي، وحينها يدخل حيز التنفيذ.

وتقوم الخارجية الأميركية بتحضير سجل إداري للإرهابيين العالميين المصنفين بشكل خاص، وبمجرد اكتماله وتصنيف وزارتي الخارجية والخزانة للمحسوبين ضمن قائمة الإرهاب، سواء كانوا أفرادا أو كيانا، يتم تجميد أرصدتهم في الولايات المتحدة، أو تلك التي التي يسيطر عليها أو يحوزها أشخاص أميركيون.

ويقوم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأميركي "أوفاك" باتخاذ الإجراء المناسب، بما في ذلك إخطار المؤسسات المالية الأمريكية بقرار الحظر وتوجيهها إلى حجب أرصدة الفرد أو الكيان المصنف.

ويتم نشر مذكرة التصنيف في السجل الاتحادي، ويقوم مكتب "أوفاك" أيضا بإضافة الفرد أو الكيان إلى قائمة المصنفين بشكل خاص، من خلال اعتبار هؤلاء الأفراد والكيانات على أنهم إرهابيون عالميون مصنفون بشكل خاص، ويتم نشر مذكرة بذلك على موقعها.

ويبقى التصنيف ساري المفعول حتى يتم إلغاؤه أو انتهاء فترة صلاحيته أو إبطاله وفقا للقانون الأميركي.

المنظمات الإرهابية الأجنبية

يدخل في خانة الجريمة تقديم "الدعم والمصادر المادية"، أو تلقي تدريب من نوع عسكري، من أو نيابة عن جماعة مصنفة كمنظمة إرهابية أجنبية، من قبل شخص في الولايات المتحدة أو خاضع للولاية القضائية الأميركية.

وإلى جانب ذلك، لا يُسمح بدخول ممثلين أو أعضاء من جماعة مصنفة كمنظمة إرهابية أجنبية، إذا كانوا أجانب، إلى الولايات المتحدة، ويجري ترحيلهم في بعض الحالات خارج أميركا.

وحسب الخارجية الأميركية، فإنه باستثناء ما يسمح به وزير الخزانة، يجب على أي مؤسسة مالية أميركية، على دراية بحيازتها أو سيطرتها على أموال منظمة إرهابية أجنبية أو وكيل لها، الاحتفاظ بهذه الأرصدة وإبلاغ وزارة الخزانة عنها.

ويجوز لوزارة الخارجية تصنيف المنظمات الإرهابية الأجنبية والإرهابيين العالميين المصنفين بشكل خاص، بينما يجوز لوزارة الخزانة تصنيف الإرهابيين العالميين المصنفين بشكل خاص فقط، وتمارس الوزارتان صلاحياتهما هذه بالتعاون مع وزارة العدل.

المصدر: الخارجية الأميركية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG