رابط إمكانية الوصول

logo-print

المغرب يتجاوز الخصاص في مخزون الدم.. ومسؤول: المغاربة لا يداومون على التبرع


بنك دم في المغرب

بعدما تم، قبل أيام، دق ناقوس الخطر إزاء الخصاص الكبير في مخزون الدم المتوفر على الصعيد الوطني في المغرب، أعلنت وزارة الصحة المغربية، اليوم الأربعاء، عن تجاوز ذلك الخصاص، بعدما حققت قافلة التبرع بالدم التي أعطيت انطلاقتها بداية الأسبوع الماضي، "مخزونا احتياطيا فاق كل التوقعات" حسب ما أكد بلاغ صادر عن الوزارة.

المصدر نفسه قال إن جميع المدن عرفت "إقبالا كبيرا على التبرع بالدم، حيث وصل عدد المتبرعين إلى 10.109 متجاوزا العدد الذي حدد بـ7500 كيسا من الدم"، وبالتالي فقد "ارتفع مستوى مخزون الدم على المستوى الوطني حيث وصل إلى 7400 كيسا من الدم" يقول البلاغ الذي توصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منه.

في هذا الإطار أوضح مدير المركز الوطني لتحاقن الدم، محمد بنعجيبة، أنه قد تم تجاوز مشكل الخصاص، مبرزا أن المخزون المتوفر حاليا "يغطي 10 أيام على المستوى الوطني".

وحسب المتحدث فإن إشكالية الخصاص في مخزون الدم التي تتكرر من حين إلى آخر ترجع إلى كون "المتبرعين لا يداومون على التبرع"، مشيرا ضمن تصريح لـ"أصوات مغاربية" إلى كون المتبرعين "ينتظرون حملات وإشهارات" للإقبال على عملية التبرع بالدم، في حين أن الأمر "يتطلب المداومة والاستمرارية لأن مدة صلاحية المنتوجات الدموية محدودة".

في نفس الإطار يوضح المتحدث أنه "لا يمكن جمع مخزون كبير من الدم والاحتفاظ به لمدة عام مثلا"، مبرزا في السياق نفسه عدم إمكانية الاحتفاظ بالصفائح الدموية لأكثر من خمسة أيام.

من جهة أخرى، وعن الفترات التي ينقص فيها مخزون الدم، يقول بنعجيبة إنها فترات العطل والصيف بالخصوص، حيث تكون هناك حاجة كبيرة للمتبرعين.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG