رابط إمكانية الوصول

logo-print

بسبب وزيرة أُحيل على التأديب.. هذا ما حدث لبرلماني جزائري


بن غبريط وبن زعيم (صورة مركبة)

قررت قيادة حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري تحويل البرلماني عبد الوهاب بن زعيم على لجنة التأديب، على خلفية مطالبته، في وقت سابق، بتنحية وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، من منصبها، في أعقاب الأزمة التي عرفها القطاع مؤخرا بسبب إضراب أساتذة التعليم التقني.

وقد أكدت وسائل إعلامية بالجزائر هذا الخبر، وكشفت أن عضو مجلس الأمة المذكور سيمثل، يوم الثلاثاء القادم، أمام مجلس الانضباط ليتم النظر في قضيته.

ونشر بن زعيم، عبر صفحته في موقع فسيبوك، بيانا شرح فيه خلفيات التصريح الذي أدلى به في وقت سابق، بخصوص الوزيرة بن غبريط، قائلا إن ذلك الموقف "يعبر عن قناعة شخصية، ويدخل في نطاق المهام التي يكفلها الدستور الجزائري لأي عضو في مجلس الأمة"، قبل أن يتهم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني بـ"ضرب الديمقراطية وحرية التعبير".

ولقيت قضية السيناتور بن زعيم متابعة قوية من طرف مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر.

وجاء في تدوينة أخرى أن ما وقع لهذا السيناتور "يشكك في صحة المعلومات التي قالت إن هناك غضبا فوقيا على وزيرة التربية نورية بن غبريط".

واعتبرت تدوينة أن ما يحدث للسناتور بن زعيم "أمر مشرف"، و"قد يوصله ذلك إلى كرسي الوزارة".

لكن تدوينة أخرى طرحت رأيا آخر بخصوص قضية السيناتور بن زعيم، إذ اعتبرت أن قرار قيادة حزب "الأفلان" بإحالة بن زعيم على لجنة الانضباط أمر جيد، كون أن الوزيرة بن غبريط "ليست وزيرة عادية"، حسب التدوينة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG