رابط إمكانية الوصول

logo-print

لا تزال صور "شيخ المغارة"، تكتسح المنصات الاجتماعية في تونس، خاصة في ظل ورود معطيات جديدة تتعلق بحياته.

وكان نشطاء من جمعية البناء والتقدم بمحافظة مدنين، جنوب البلاد، قد عثروا الأسبوع الماضي على شيخ خمسيني من ذوي الاحتياجات الخاصة، يقيم في مغارة في ظروف صعبة.

وتفاعل مرتادو وسائل التواصل الاجتماعي على نطاق واسع مع صور الشيخ محمد الخرشوفي، فيما اتخذت السلطات إجراءات عاجلة لإنقاذه.

معطيات جديدة

وكشف النائب السابق في المجلس التأسيسي، سعيد الخرشوفي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية" عن تفاصيل جديدة تتعلق بحياة "شيخ المغارة" الذي تجمعه به صلة قرابة.

وقال الخرشوفي إن شيخ المغارة ولد بإعاقة جسدية، كما ظهر في الصور التي انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي، وذلك على عكس ما روّجته بعض المواقع بأن إعاقته حديثة.

كما أشار إلى أن عائلة شيخ المغارة "تعيش ظروفا اجتماعية صعبة للغاية، كما تعيل شقيقته، ابنين يعانين من اضطرابات نفسية، الأمر الذي يعمّق أزمتها".

وبحسب الخرشوفي، فإن السلطات المحلية كانت قد وفرت في السابق، منحة مالية شهرية ومسكنا اجتماعيا لشيخ المغارة قبل أن يغادره بعد وفاة والده ليقيم في كفالة شقيقته على اعتبار أنه يحتاج للمزيد من الرعاية.

وعن أسباب إقامة الشيخ بالمغارة التي ظهرت في مواقع التواصل الاجتماعي، رجّح الخرشوفي أن "تكون شقيقته قد عزلته عن ابنها الذي يقيم معها، خشية تعرضه للأذى على اعتبار أن هذا الأخير يعاني من اضطرابات نفسية وسبق له أن أضرم النار في محاصيل زراعية".

وكانت السلطات قد أقرت نقل شيخ المغارة إلى أحد مستشفيات المنطقة لتلقي العلاج.

وأكد وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية، مبروك كرشيد، عبر صفحته الرسمية، على فيسبوك أن السلطات قررت "نقله من مستشفى بني خداش إلى معهد التغذية بتونس والسهر علي إنقاذ حياته والعمل علي إيوائه بمركز اجتماعي".

واحتج نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي على وضعية شيخ المغارة، فيما تساءل آخرون عن أسباب التأخر في إنقاذ الرجل.

ويقيم الخرشوفي في تلك المغارة، منذ نحو 15 سنة، كما أنه عاجر عن النطق أو السمع فيما لا يتجاوز وزنه 15 كيلوغرام، بحسب تصريحات للمسؤولين في جمعية البناء والتقدم.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG