رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

نقيب الصحافيين التونسيين: عدنا إلى ممارسات البوليس السياسي


جانب من احتجاج سابق لصحافيين تونسيين (أرشيف)

قال رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، ناجي البغوري، مساء الثلاثاء، إن حرية الصحافة تتطلب ثقافة اجتماعية تحافظ عليها وتحميها من كل الانحرافات، معتبرا أن مسألة التعديل الذاتي للقطاع الاعلامي تقتضي أيضا التزاما سياسيا ومناخا تسوده الحرية.

وأبرز البغوري، في ندوة نظمها مركز الدراسات المتوسطية والدولية، أن التونسيين ما زالوا لم يهضموا بعد حرية الصحافة، وفق تقديره، معرجا على واقعة الاعتداء على صحافيين، قائلا: "إننا عدنا إلى ممارسة البوليس السياسي".

وقال نقيب الصحافيين التونسيين إن المناخ العام الذي يخيم على البلاد حاليا هو "مناخ 1987"، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية تلعب اليوم دورا معاديا لحرية التعبير، وتتسم بالتوجه إلى غلق باب الحريات وتضييق الخناق على الإعلاميين والصحافيين.

وأضاف المتحدث ذاته أن مشروع قانون للاتصال السمعي البصري الذي قدمته الحكومة "الكارثي"، معتبرا أنه لا يستجيب للمعايير الديمقراطية، وهو قانون أعد على المقاس، وفق تعبيره.

وتابع البغوري قائلا إن "فريق السلطة يعمل على إعادة الإعلام العمومي إلى إعلام حكومي"، مشيرا إلى أن عددا من القنوات "لا نعلم اليوم مصادر تمويلها"، وقال في هذا الخصوص "ربما تكون نتيجة لعملية تبييض أموال".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG