رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إيطاليا تحجز سفينة إنقاذ والسبب: الاشتباه بتعذيب مهاجرين بليبيا


مهاجرون غير شرعيين أنقذتهم البحرية الليبية

حجز القضاء الإيطالي، مساء الأحد، سفينة تابعة لمنظمة غير حكومية إسبانية تقوم بعمليات إنقاذ للمهاجرين، خصوصا القادمين من السواحل الليبية، بعدما الاشتباه في أنها تشارك في "عصابة تهدف إلى تشجيع الهجرة السرية"، حسبما أعلنت المنظمة الإثنين.

وترسو السفينة "أوبن آمرز"، التي أنقذت أكثر من خمسة آلاف مهاجر منذ العام الماضي، حاليا في مرفأ بوتسالو، بجنوب صقلية، حيث أنزلت السبت 216 مهاجرا أنقذتهم في عرض البحر الخميس.

وفتحت نيابة كاتانيا بصقلية تحقيقا ضد المنظمة ومؤسسها ورئيس مهامها وقبطان السفينة بعد عملية الإنقاذ هذه.

وكان خفر السواحل الإيطالي أبلغ "أوبن آرمز"، الخميس، بوجود مركبين يواجهان صعوبات، وتوجهت السفينة إلى المكان وبدأت إنقاذ المهاجرين. لكن روما أبلغت السفينة، بعد ذلك، بأن خفر السواحل الليبي يتولى تنسيق العمليات، إذ وصل زورق ليبي إلى الموقع الذي يبعد 73 ميلا عن السواحل الليبية.

وفي أغلب الأحيان، يتدخل خفر السواحل الليبي قبل وصول سفينة يرسلها خفر السواحل الإيطالي.

وقالت الناطقة باسم المنظمة غير الحكومية المعنية، لورا لانوزا، إنها المرة الأولى التي تطلب فيها روما من سفينة للعمل الإنساني بالمشاركة في عملية تتولى طرابلس تنسيقها.

وتشير قصاصة وكالة الصحافة الفرنسية التي نقلت الخبر أنه بالنسبة للمهاجرين الفارق كبير بين نقلهم من طرف الخفر الليبي أو الإيطالي، فعندما يتم إنقاذهم في عمليات تنسقها روما، يجري نقلهم إلى إيطاليا، وعندما تتولى طرابلس التنسيق، تتم إعادتهم إلى ليبيا، حيث يشتبه في تعرضهم لمضايقات.

لهذا السبب، وعلى الرغم من تهديدات خفر السواحل الليبي، رفضت المنظمة غير الحكومية نقل المهاجرين الذين قامت بإنقاذهم إلى الزورق الليبي وتوجهت شمالا.

وقبل أيام، توفي إريتري، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، في الثانية والعشرين من العمر، كانت "أوبن آرمز" قد أنقذته، بعد اعتقاله 18 شهرا في ليبيا، بعد ساعات على وصوله إلى بوتسالو، بسبب نقص حاد في التغذية.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG