رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعدما اختطفه مُسلحون.. مصير غامض لمسؤول عسكري بليبيا


مسعود ارحومة

عبرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مساء أمس الإثنين، عن قلقها إزاء اختفاء المدعي العام العسكري بحكومة الوفاق، مسعود ارحومة، الذي يعتقد أنه اختطف من قبل مسلحين الأسبوع الماضي.

ودعت بعثة الأمم المتحدة، في تدوينة عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، السلطات المختصة إلى التحقيق لمعرفة مكان وجود المدعي العام العسكري الليبي، وتوضيح وضعه وضمان سلامته.

وأكدت البعثة أن الإخفاء القسري والاعتقال غير القانوني والاختطاف يشكل خرقا خطيرا لسيادة القانون.


وأفادت تقارير إعلامية محلية بأن ارحومة اختُطف من أمام منزله بالعاصمة الليبية طرابلس من قبل مسلحين. ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن اختطافه حتى الآن.

وفي السياق ذاته، وصفت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا اختطاف المدعي العام العسكري بأنه "مؤشر خطير لعدم احترام الأجهزة القضائية بالعاصمة طرابلس"، مطالبة مكتب النائب العام بفتح تحقيق عاجل في واقعة اختطاف المدعي العام العسكري، وملاحقة المتورطين ومحاسبتهم وضمان عدم إفلاتهم من العقاب.

وكان نجل المدعي العام المختطف أيضا قد طالب السلطات بكشف ملابسات اختطاف والده وتحديد مصيره.

وينحدر المدعي العام العسكري، مسعود أرحومة، من بلدة الرجبان بالجبل الغربي، وكان مكلفا بمهام وزير الدفاع بالحكومة المؤقتة، قبل أن يكلفه رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، بمنصب المدعي العام العسكري في حكومته.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG