رابط إمكانية الوصول

logo-print

تظاهرت فكُسرت ذراعها.. هذا ما حدث لطبيبة محتجة بالجزائر


ممثلة الأطباء الشباب المحتجين، مريم حجاب

عبر عدد كبير من النشطاء في الجزائر عن تضامنهم مع ممثلة الأطباء المقيمين في الجزائر، مريم حجاب، بعد أن كشف الأطباء المضربون أن زميلتهم "تعرضت لاعتداء خلال عملية توقيف طالتها، بكلية الطب بالجزائر العاصمة".

وجرى هذا التطور في سياق تفاعل قضية الأطباء المقيمين المضربين بالجزائر، إذ أعلن هؤلاء أنه تم توقيف مريم حجاب، وهي واحدة من أبرز ممثلات الأطباء المقيمين في الجزائر، قبل أن يُطلق سراحها، لكن مضربين نشروا صورها بعد ذلك وتظهر فيها واضعة ضمادة على يدها.

ولاقت قضية ممثلة المحتجين تفاعلا كبيرا من طرف العديد من مستخدمي الشبكات الاجتماعية في الجزائر، خاصة أنها كانت قد ظهرت بشكل مكثف عبر الوسائل الإعلامية وهي تدافع عن حقوق الأطباء الشباب.

ونشر أحد الناشطين بفيسبوك صورة لمريم حجاب وتظهر عليها أمارة إصابة باليد، مرفقا الصورة بتعليق يكشف ملابسات ما حدث لممثلة المحتجين، وفق روايته.

وجاء في تدوينات متعاطفة مع الطبيبة المحتجة وصفُها بأنها "طبيبة ثائرة ضد الظلم والتهميش"

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG