رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وفاة ضابط حل مكان الرهائن في هجوم داعش جنوب فرنسا


مصالح الأمن الفرنسية

نجح الضابط أرنو بلترام، في إقناع محتجز الرهائن بأن يأخذه مقابل إطلاق سراح رهائن متجر تريب في جنوب فرنسا الجمعة.

ولكن المهاجم أصابه بعدة رصاصات وطعنات فارق على إثرها الحياة السبت، كما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال الرئيس ايمانيل ماكرون إن اليوتنان كولونيل الذي توفي عن 45 عاما، "أنقذ حياة الآخرين وشرَّف سلاحه وبلدنا".

وأضاف ماكرون في بيان السبت أنه "يستحق أن يحظى باحترام الأمة وحبها، لقد برهن عن بسالة وتفان لا مثيل لهما".

بعد أن قتل المهاجم شخصين في المتجر في منطقة كاركاسون، "خاطر الضابط بحياته، واختار الحلول محل الرهائن"، وفق ما قال مدعي الجمهورية في باريس فرنسوا مولانس خلال مؤتمر صحافي.

وشرح جيرار كولومب للصحافيين أن الدركي "ترك هاتفه على الطاولة مفتوحاً، وعندما سمعنا صوت طلقات نارية تدخلت قوة النخبة في الشرطة"، وقتلت منفذ الهجوم الذي أعلن انتماءه لتنظيم داعش الذي تبنى لاحقا الهجمات.

وكان الاعتداء الذي تبناه تنظيم داعش، قد خلف مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة الجمعة، في هجوم نفذه مسلح قبل أن ترديه قوات الأمن في جنوب فرنسا إثر احتجازه رهائن.

المصدر: وكالات.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG