رابط إمكانية الوصول

logo-print

خبير: أزيد من نصف مليون مغربي مصاب بالصرع


فقدان الوعي وارتجاف وتقلص العضلات هي بعض أعراض الصرع

أفاد رئيس مؤسسة الحسن الثاني للوقاية ومكافحة أمراض الجهاز العصبي، عبد السلام الخمليشي، اليوم الأربعاء بالرباط، بأن عدد المغاربة الذين يعانون من داء الصرع يتراوح ما بين 3 و5 في المئة، أي ما يعادل 600 ألف إلى 700 ألف شخص بالبلاد.

وأوضح الخمليشي، في تصريح لوكالة الأنباء المغربية الرسمية، على هامش أسبوع تكويني في موضوع "جراحة الأشكال المعقدة لمرض الصرع"، أنه في حالة لم يعالج هذا المرض مبكرا، فقد يؤدي إلى تأخر حركي وشلل وإعاقات مختلفة.

وأضاف المتحدث ذاته أنه إذا لم تنجح حصص العلاج في وقف نوبات المرض فإن تقنية "فصل التواصل بين نصفي الدماغ" تصبح ضرورية، مبرزا أن هذه التقنية تتمثل في قطع التواصل بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر، ويصبح بذلك هذا الأمر علاجا لبعض أنواع الصرع المستعصية على العلاجات الطبية.

وأشار الخمليشي إلى أن هذه التقنية المتقدمة هي معقدة وصعبة الإنجاز، وأنه لا يوجد أي جراح في المغرب أو في أفريقيا يقوم بممارستها.

من جهته، أوضح رئيس مركز "أول إنديا أنستيتيوت فور ميديكال ساينس"، سرات شان دار، أن الصرع هو مرض عصبي شائع، مبرزا أن قرابة 70 في المئة من الأشخاص المصابين به يتلقون العلاج بفضل الأدوية، في حين أن 30 في المئة من المرضى يستمرون في التعرض للنوبات على الرغم من تناولهم للعديد من الأدوية.

وأوضح المتحدث ذاته أن الفئة الأخيرة من المصابين التي تحدث عنها هم في حاجة إلى تقييم لتحديد ما إذا كانت حالتهم في حاجة لتدخل جراحي يرتكز على تقنية "فصل التواصل بين نصفي الدماغ".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG