رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مغاربة ينادون بعقاب قاسٍ للمغتصبين.. حتى يكونوا عبرة!


صورة مركبة لقاصرين متورطين في محاولات اغتصاب أثارت ضجة في المغرب

ما تزال ردود الفعل مستمرة إثر الفيديو الذي انتشر بداية الأسبوع الجاري، ويوثق لـمحاولة اغتصاب فتاة قاصر في إقليم الرحامنة (وسط المغرب).

فقد أطلق مجموعة من مغاربة العالم الافتراضي عريضة، يطالبون في مضمونها بتشديد العقوبات على مرتكبي جرائم الاغتصاب والتحرش.​

"كرامة بناتنا رهينة بصرامة قضائنا"، هو عنوان العريضة الموجهة إلى رئيس النيابة العامة، والتي استهلها الموقعون عليها بالقول، "نحن مواطنون مغاربة، لاحظنا في الآونة الأخيرة انتشار جريمة تلو أخرى، الاغتصاب والتحرش ومحاولة الاغتصاب.. جرائم صارت تهدد بنات بلادنا كل يوم".

وشددت العريضة على أن "الجريمة حين تقع وتتكرر تصبح ظاهرة اجتماعية سلبية" مبرزة أن "القضاء وحده يمتلك صلاحية الزجر والردع لوضع حد للظواهر السلبية".

ومن هنا دعت العريضة إلى توقيع أقصى العقوبات المنصوص عليها قانونا على مرتكبي تلك الجرائم، مضيفة في السياق نفسه "إذا عرف الجميع بحدة العقوبة التي تم توقيعها على المتحرش أو من حاول الاغتصاب، بالتأكيد سيكون عبرة ولن يفكر أحد في القيام بمثل فعله".

في المقابل تقول العريضة "إذا متعناه بظروف التخفيف، أخذا بعين الاعتبار وضعيته أو حالته الاجتماعية، فإن تلك الذئاب البشرية ستجد وسيلة لتختبئ وراءها وتفعل ما تشاء".

وكان العديد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بدورهم قد طالبوا بتشديد العقوبات على مرتكبي تلك الجرائم، معتبرين أن ذلك سيساهم في الحد منها.

وكان شريط فيديو يوثق لمحاولة اغتصاب فتاة قاصر، قد أثار عقب انتشاره بداية الأسبوع الجاري، موجة من ردود الفعل الغاضبة، وهي الواقعة التي تأتي أشهرا قليلة بعد الواقعة التي صارت معروفة بـ"فتاة الحافلة"، حين تعرضت فتاة للتحرش على متن حافلة للنقل العمومي بمدينة الدار البيضاء.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG