رابط إمكانية الوصول

logo-print

يساريون مغاربة ينددون ب'قمع' السلطات مظاهرات جرادة


قوات الأمن في جرادة

ندّد ممثّلون لليسار المغربي الجمعة في الرباط، بـ"قمع" السلطات لحركة احتجاج اجتماعية في مدينة جرادة شمال شرق المملكة، وتحدّث قيادي يساري عن توقيف 70 شخصا فيها على الأقل منذ منتصف مارس الجاري، كما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال عبد السلام لعزيز الأمين العام للمؤتمر الوطني الاتحادي (معارضة يسارية)، في مؤتمر صحافي "تم توقيف 70 شخصا على الأقل، وهذا عدد كبير في مدينة صغيرة مثل جرادة".

من جهتها قالت فدرالية اليسار الديمقراطي المعارضة في بيان "إن الدولة ترد بالقمع على التظاهرات التي تحمل مطالب اقتصادية واجتماعية، بسبب عجزها عن تلبية هذه المطالب وإصرارها على ممارسة سياسة اقتصادية تفاقم الفوارق".

في الأثناء قال مسؤول محلي، إنه تم توقيف 56 شخصا لأسباب عدة، مثل "التحريض على العصيان والإساءة، وتعمّد استخدام العنف ضد موظفين عموميين، أو التحريض على ارتكاب جرائم ومخالفات".

وأضاف المصدر أنه سجّلت أيضا أربع عمليات توقيف، ثلاثة منها بسبب القيادة بحالة سكر والرابعة بسبب الإضرار بملك عام.

وتشهد جرادة منذ نهاية 2017، حركة احتجاج اندلعت إثر وفاة شابين كانا يحاولان استخراج فحم حجري من منجم مهجور.

ويطالب السكان بـ"بديل اقتصادي" في هذه المدينة التي كان اقتصادها يقوم على المناجم قبل غلقها أواخر تسعينات القرن الماضي.

المصدر: وكالات.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG