رابط إمكانية الوصول

logo-print

ميليشيا مسلحة تقتل جنديا موريتانيا في أفريقيا الوسطى


أفراد من قوات حفظ السلام بأفريقيا الوسطى

قُتل جندي موريتاني في القوة الدولية لحفظ السلام، وجرح 11 آخرون، في هجوم على قاعدة للأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى، حيث عُثر على جثث 21 مدنيا، في مقابل مقتل حوالي عشرين مسلحا ينتمون إلى ميليشيا الدفاع الذاتي "انتي بالاكا".

وأشارت المعطيات المرتبطة بالواقعة إلى أن مسلحي ميليشيا "انتي بالاكا" استهدفوا قاعدة مؤقتة للجنود الدوليين في تاغبارا، بالقرب من مدينة بامباري في جنوب البلاد، مؤكدة أن "جنود حفظ السلام ردوا، وبعد تبادل لإطلاق النار، استغرق ساعات، قُتل أحدهم وجرح 11 آخرون".

وأكدت الأمم المتحدة، في بيان، أن "أكثر من 22 من المعتدين قتلوا"، موضحة أنه تم نقل الجرحى إلى العاصمة بانغي وإلى مدينة بريا.

ووقع الهجوم على قاعدة بعثة الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى فجرا. وقالت الأمم المتحدة في بيانها أنه "بمعزل" عن هذا الهجوم، عثرت قوة الأمم المتحدة "في الصباح على جثث 21 مدنيا، هم 13 رجلا وأربع نساء وأربعة أطفال، بالقرب من كنيسة في تاغبارا".

وأضاف البيان ذاته أنه، بحسب الملاحظات الأولية، استُخدمت أسلحة تقليدية في قتل الضحايا.

وأدان مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، في بيانين، الهجومين على جنود حفظ السلام والمدنيين.

وقال مجلس الأمن في بيانه إن أعضاءه "يدينون بأشد العبارات كل الهجمات والاستفزازات والتحريض على العنف ضد قوة الأمم المتحدة من قبل مجموعات مسلحة وأفراد".

وتشهد أفريقيا الوسطى، التي يبلغ عدد سكانها 4,5 ملايين نسمة، نزاعا داميا منذ 2013، إثر إطاحة متمردي "سيليكا" بالرئيس السابق، فرنسوا بوزيزيه، وهو ما ردت عليه ميليشيا الدفاع الذاتي "انتي بالاكا".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG