رابط إمكانية الوصول

logo-print

"هل نشرب شايا مسموما؟".. هذا السؤال ظل يتردد بين المغاربة طيلة الأيام الماضية، بعد نشر معطيات تشير إلى الاشتباه في وجود مواد خطرة بالشاي الذي يستورده المغرب من الصين.

فقد أشار مقال صحافي نشرته مجلة "تيل كيل" المغربية إلى "احتواء علامات للشاي الأخضر الذي يستهلكه المغاربة على مخلفات مبيدات حشرية سامة".

وأشارت المجلة إلى أنها أخضعت 11 علامة شاي رائجة في المغرب للتحليل في مختبرات خاصة، ليتبين لها، وفق ما نشرته، أن نسب مخلفات المبيدات الحشرية تتضاعف 150 مرة مقارنة مع ما يُسمح به في الاتحاد الأوروبي.

من يراقب؟

رئيس جمعية حماية المستهلك، بوعزة الخراطي، الذي تابع تطورات ملف الاشتباه في ارتفاع نسبة المبيدات الحشرية في الشاي المُصَدر للمغرب، يقول إنه "لا توجد معايير واضحة في المغرب لمراقبة سلامة المنتوجات الغذائية".

هذا الأمر "استغلته شركات شاي لبيع أرخص منتوجاتها بغرض الربح"، يؤكد خراطي مرجعا السبب إلى كون المغرب "غير مُجهز لمراقبة جميع أنواع المواد الغذائية".

"لدينا مختبر واحد يقوم بجميع أنواع التحاليل الكيميائية، وهذا غير كافٍ"، يردف رئيس جمعية حماية المستهلك بالمغرب.

بوعزة الخراطي يتحدث أيضا عن عامل آخر يفسر ما يصفه بـ"عدم جاهزية" المغرب لرصد مواد مسمومة بمنتجات غذائية، قائلا: "تقاعد عدد من الأطر بمكتب السلامة الغذائية سنة 2017، وبالتالي لم تعد للمكتب الإمكانيات اللازمة، لا بشريا ولا لوجيستيكيا، لمراقبة ما يدخل السوق المغربية من شاي مهرب وغير مراقب، والمواطن لا يعرف بالضبط ما الذي سيختاره".

ويصف الخراطي، في تصريحه لـ"أصوات مغاربية"، أمر دخول ما يعتبره شايا غير صالح للاستهلاك إلى المغرب بـ"الكارثة".

"المشكل ليس فقط في مكتب السلامة الغذائية ولا الجمارك، بل هو مشكل هيكلي، إذ أن السوق المغربية تعرف فوضى عارمة، وتحتوي هذه السوق على منتوجات مختلفة، من الجزائر وموريتانيا وإسبانيا والصين، وهو ما أعتبره كارثة فعلا".

الرواية الأخرى

أمام كل هذا الجدل المرتبط بالشاي الذي يشربه المغاربة، خرج المكتب المغربي للسلامة الغذائية، في بلاغ له، ليؤكد على "استيفاء الشاي المستورد للشروط المحددة في المعايير الوطنية والدولية، وتوفره على الضمانات الصحية اللازمة".

البلاغ نفسه شدد على أنه يقوم بمراقبة الشاي، على غرار جميع المنتجات الغذائية المستوردة، وفق "إجراءات ومساطر صارمة تشمل جميع جوانب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية".

نفي وجود مواد مسمومة بالشاي الرائج في المغرب تنفيه أيضا مسؤولة التواصل بشركة صينية تُزود السوق المغربية بكميات كبيرة من هذا المنتوج، رغم حجز السلطات الجمركية المغربية لشحنة شاي تبين أنها تخص هذه الشركة.

حيثيات الحجز لا تربطها المسؤولة المذكورة بعدم جودة الشاي، مرجعة الأمر إلى "السياسة الجمركية" بالمغرب.

"السياسة الجمركية أصبحت صارمة أكثر بعد ما حدث، ربما أكثر صرامة من الاتحاد الأوروبي الذي نتعامل معه أيضا، وبعض المعايير غير معقولة. ربما سيصعب علينا تصدير الشاي إلى المغرب مستقبلا"، تقول المتحدثة ذاتها.

وتشير مسؤولة التواصل بالشركة ذاتها: "فجأة وضعوا معايير صارمة.. هو أمر جيد، لكن نسبة المبيدات التي نستعملها قانونية وأقل من المعدل".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG