رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مجلة فرنسية: الزيت التونسي ملوّث.. مغردون: إشاعة


فلاحة تونسية تجني الزيتون - أرشيف

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، بتدوينات تفاعلت مع نشر مجلّة فرنسية لخبر يتعلق بـ"احتواء الزيت التونسي لرواسب بلاستيكية".

وأدرج مغردون هذا الخبر في خانة "حملة تشويه تقودها لوبيات فرنسية"، في الوقت الذي أصدرت فيه وزارة الفلاحة بيانا توضيحيا.

ونشرت مواقع وصحف فرنسية، من بينها موقع "20 دقيقة"، استنادا إلى منظمة فرنسية للدفاع عن المستهلكين، أن زيت الزيتون التونسي، يعد مادة استهلاكية "تحمل رواسب بلاستيكية".

وتفاعل نشطاء على المنصات الاجتماعية بشكل مكثف، مع الخبر الذي نشرته الصحافة الفرنسية.

ورفض البعض هذه الأخبار، خاصة أن الزيت التونسي يعد واحدا من أكبر مصادر العملة الصعبة التي تحتاجها البلاد بشدة في مثل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة.

وفي الوقت ذاته، حمّل آخرون المسؤولية لوزير الفلاحة، والهياكل المشرفة على تصدير هذا المنتج.

في المقابل، أكدت وزارة الفلاحة، في بيان لها، أنها ستطلب تقريرا مدققا لنتائج التحاليل التي قامت بها المنظمة الفرنسية، فضلا عن طلب أسماء المخابر التي أجرت التحاليل والمنهجية المتبعة.

وقالت الوزارة إنها تحتفظ بحقها في متابعة "كل من تسول له نفسه المساس بصورة المنتج التونسي".

وأفادت الوزارة أنه "لا وجود لأيّ نصّ قانوني أو مواصفات على المستوى الوطني أو الأوروبي أو العالمي يحدد الحد الأقصى من رواسب الموّاد البلاستيكيّة".

وتعتمد تونس بشدة على زيت الزيتون لدعم ميزانها التجاري، وقد تمكنت من تصدير نحو 88 ألف طن في أربعة أشهر فحسب ( نوفمبر 2017 – فبراير 2018).

وبحسب أرقام أوردتها، وسائل إعلام محلية، فإن تونس تتوقع تحقيق أعلى نسبة نمو في مخزوناتها من هذه المادة في الموسم الحالي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG