رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'خلّيه ينتن'.. حملة لمقاطعة الأسماك في تونس!


أسماك مجففة في جربة، تونس

أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، حملة تحت شعار #خليه_ينتن، بهدف مقاطعة الأسماك والمنتجات البحرية.

وتأتي هذه الحملة على خلفية "الارتفاع الكبير" في أسعار الأسماك، في معظم الأسواق التونسية.

وتداول مستخدمون على نطاق واسع صورا وفيديوهات، التقطت في أسواق الأسماك، تظهر مدى ارتفاع الأسعار.

الحملة لقيت تأييدا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي، وقال مغردون إن أسعار الأسماك في تونس، أكثر ارتفاعا من نظيرتها في العاصمة الفرنسية باريس.

وأكد مغرّدون أن الحملة حققت نتائج مرضية، إذ عمد تجّار في عدد من مدن البلاد إلى تخفيض الأسعار.

ويؤيد رئيس المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك، لطفي الرياحي في تصريح لـ"أصوات مغاربية" هذا الطرح قائلا، إن الأسعار بدأت في النّزول، بعد الزخم الكبير الذي عاشته الحملة.

الرياحي أشار أيضا إلى أن "ثقافة المقاطعة، بدأت تترسخ لدى المستهلك التونسي، على غرار مقاطعة الدواجن في رأس السنة الميلادية، ومقاطعة مادة 'الزقوقو' بمناسبة المولد النبوي".

وكانت المنظمة، قد أطلقت منذ فترة حملة أخرى تحت عنوان "انت تغلّي وأنا ما نشريش"، في دعوة إلى مقاطعة جميع المواد الاستهلاكية التي تشهد أسعارها ارتفاعا كبيرا.

ويرى الرّياحي أن وسائل التواصل الاجتماعي، قد ساهمت بنسبة كبيرة في ترسيخ وإنجاح ثقافة المقاطعة لدى المستهلك، مشيرا إلى أن هذه الحملات تؤتي أكلها، كما هو الشأن بالنسبة لحملة "#خلّيها_تصدي في الجزائر".

ويبلغ طول السواحل التونسية نحو 1300 كيلومتر، ويعتبر محدّثنا أن الأسعار المعروضة في الأسواق، لا تتناسب مع النشاط البحري الكبير للصيادين.

ويعزو الرّياحي هذا الارتفاع إلى ما يسميه بالمضاربات الكبرى التي يشهدها قطاع الأسماك.

المصدر: أصوات مغاربية.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG