رابط إمكانية الوصول

logo-print

حقائق عن سيدات تونس الأُول.. إحداهن رفضت الوحدة مع ليبيا


ليلى الطرابلسي

لا يفرد الدستور التونسي لزوجات الرؤساء مهاما بعينها، غير أن حضورهن في المشهد السياسي التونسي، كان محلّ جدل مستمر منذ الاستقلال إلى الآن.

وتعاقب على رئاسة تونس منذ مارس 1956 إلى التاريخ الحالي، ستة رؤساء حكم بعضهم لعقود طويلة، فيما اقتصرت عهدات آخرين على أشهر أو سنوات قليلة.

وتراوح دور عقيلات من تداولوا على حكم تونس بين الحضور الطاغي والابتعاد عن دائرة الأضواء.

وسيلة بن عمّار.. ضد الوحدة مع ليبيا

تُعد وسيلة بن عمّار، ثاني زوجات الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة، الذي حكم تونس منذ استقلالها حتى نونبر 1987، واحدة من أكثر عقيلات الرؤساء قوّة وتأثيرا.

تزوج بورقيبة من وسيلة عام 1962، ودام زواجهما إلى عام 1986، حيث هاجرت إلى العاصمة الفرنسية باريس.

يُعرف عن وسيلة أنها كانت كثيرة التدّخل في الشأن السياسي التونسي، خاصة مع تقدّم زوجها في السن.

وسيلة بن عمار
وسيلة بن عمار

وتشير بعض الروايات إلى أن نفوذها وصل حد إزاحتها لكبار المسؤولين من مناصبهم، وتعيين آخرين من الموالين لها.

ومن بين أبرز المواقف التي عرفت عن المرأة، معارضتها لاتفاق الوحدة بين تونس وليبيا، الذي أمضي في جزيرة جربة التونسية في العام 1974.

ويقول الأستاذ في الجامعة التونسية، عادل بن يوسف، الذي ألّف كتابا حول مسيرة المرأة، إن وسيلة مانعت " قيام مشروع وحدة بين تونس وليبيا"، وذلك "بتحقيق تقارب بين تونس والجزائر وتنقية الملفات الشائكة بينهما".

ليلى الطرابلسي.. فشلت في الحصول على الباكالوريا

عام 1992، بعد خمس سنوات من تقلّده السلطة كثاني رئيس للبلاد، تزوّج الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي من ليلى الطرابلسي، بعد انتهاء علاقته بزوجته السابقة نعيمة الكافي.

على عكس زوجة بورقيبة، تتحدر ليلى الطرابلسي من وسط اجتماعي فقير، إذ كان والدها يشتغل بائع بقول، كما أنها لم تتلق تعليما جامعيا بعد أن "فشلت" في اجتياز امتحان الباكالوريا في ثلاث مناسبات.

ولم يكن بن علي الزّوج الأوّل للطرابلسي، إذ سبق أن تزوجت من رجل أعمال آخر، لم تدم علاقتهما طويلا.

وترأست الطرابلسي في فترة وجود بن علي في السلطة، العديد من المنظمات العاملة في المجال الخيري، على غرار جمعية بسمة.

وتقيم الطرابلسي في الوقت الراهن مع زوجها في السعودية، بعد أن اختارا الاستقرار هناك، عقب ثورة 14 يناير التي أطاحت بالنظام السابق.

وتواجه الطرابلسي العديد من الأحكام السجنية الغيابية، كان آخرها في شهر فبراير الماضي، في جرائم تتعلق بـ"فساد مالي وإداري في قطاع البيئة".

بياتريس راين .. تكره الأضواء

رغم تسلمه مقاليد السلطة، في عام 2011، لم يكتشف التونسيون شيئا عن زوجة الرئيس السابق المنصف المرزوقي، إلا في يوليو 2013، بمناسبة زيارة الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند إلى البلاد.

الغياب المستمر لبياتريس راين ​الفرنسية، خلف تساؤلات كبرى في الصحافة التونسية عن هوّية سيدة تونس الأولى.

شاذلية السبسي.. الزاهدة في قرطاج

اختارت عقيلة الرئيس الحالي لتونس، شاذلية السبسي، نهجا مغايرا عن زوجة المرزوقي، إذ تحرص على حضور المناسبات الرسمية بشكل مستمر.

ولدت شادلية عام 1936، وهي أم لأربعة أبناء أحدهم حافظ، المدير التنفيذي لحزب نداء تونس، الذي يقود حكومة الوحدة الوطنية.

في تصريح عقب فوز زوجها بالانتخابات الرئاسية، قالت إنها لا تريد الانتقال للعيش في قصر قرطاج مقر الرئاسة التونسي.

رغم ظهورها المتكرر في المناسبات الرسمية، فإن حضورها في الإعلام يعد نادرا، إذ لم تدل بأية حوارات لوسائل الإعلام.

واجهت المرأة انتقادات كبيرة، في الصحافة، خاصة فيما يتعلّق بدور محتمل لها في صعود ابنها إلى زعامة الحزب الحاكم.

وقال المستشار السابق، للرئيس، بولبابة قزبار، في تدوينة، إنها شجعت ابنها على "عدم التخلي عن حزب والده والتمسك بالموقع الأول".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG