رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

يُغتصبن بصمت.. موريتانيات يرهبهن 'شرف القبيلة'!


نساء موريتانيات

شهدت موريتانيا خلال الآونة الأخيرة، سلسلة احتجاجات تقودها منظمات تدافع عن حقوق الإنسان، بسبب الاعتداءات الجنسية التي تعرضت لها النساء الموريتانيات.

ولا يزال موضوع الاعتداءات الجنسية والتحرش من الطابوهات في موريتانيا، إذ تبقى معدلات التبليغ عن الاعتداءات الجنسية ضئيلة، حسب المنظمات المدافعة عن حقوق المرأة، التي تؤكد أن عددا كبيرا من النساء المعتدى عليهن، يخشين الإبلاغ عن تلك الاعتداءات.

'شرف القبيلة'.. البعبع

وتقول رئيس الجمعية الموريتانية لصحة الأم والطفل، زينب الطالب موسى، وهي الجمعية الوحيدة التي تقدم مساعدات للنساء ضحايا الاعتداءات الجنسية في موريتانيا، إنه لا توجد إحصاءات دقيقة لحالات الاغتصاب في البلاد، لكنها تشير إلى أن الرقم في ارتفاع مستمر.

وتؤكد الطالب موسى في حديث لـ"أصوات مغاربية"، أن عدد الاعتداءات في تزايد مستمر، وفي الكثير من الحالات لا تقوم الضحية بالتبليغ، مشيرة إلى أنه تم تخصيص خط أخضر من أجل تسهيل التواصل والتبليغ.

التحرش الجنسي في أميركا
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:00:55 0:00

وفي الوقت الذي تكشف فيه الناشطة الحقوقية، أن عدد النساء اللواتي بلغن عن اعتداءات جنسية وصل إلى 2988 حالة، تؤكد أنهن يواجهن صعوبات عدة، "فليس من السهل التبليغ عن اعتداء جنسي في موريتانيا، وقلة هن من يبلغن، خصوصا حينما يكون الضرر الذي طال المرأة كبيرا، لأن المسألة مرتبطة بشرفها وشرف عائلتها وأهلها".

وتوضح المتحدثة أن "المرأة الموريتانية لا تزال محاصرة بالعادات والتقاليد، وفي حالة تبيلغها عن أي اعتداء، فإن ذلك سيكون أكبر عائق لزواجها، وسينظر لها المجتمع نظرة دونية، ووصمة عار ترافقها طوال حياتها".

قانون 'منقوص'..

وتضيف الناشطة الحقوقية، أن موريتانيا وقعت وصادقت على الاتفاقية الدولية الخاصة بإلغاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة، "لكن من ناحية التطبيق، يجب أن يكون هناك قانون رادع لهذا النوع من الاعتداءات، مشيرة إلى أن المنظومة القانونية تبقى "ضعيفة فيما يخص عقوبات الجرائم الجنسية".

وتشير الطالب موسى، إلى أن القانون الجنائي الموريتاني، لا يفصل أو يشرح معنى الاعتداءات الجنسية، أو الاغتصاب أو التحرش، والتي يستطيع القاضي بناء عليها تطبيق القانون، مضيفة أن المنظمات الحقوقية قدمت مشروع قانون لتجريم التحرش والاعتداءات الجنسية، لكن مسار اعتمادها لم يكتمل.

وتوضح المتحدثة، أن الحكومة اعتمدت مشروع قانون، ضد هذه الاعتداءات، وصادق عليه مجلس الوزراء، لكن تمت عرقلته سنة 2016 على مستوى البرلمان، بدعوى أن بعض بنوده مخالفة للشريعة الإسلامية، مشددة على أن الجمعيات الحقوقية "قامت بعدد كبير من الوقفات الاحتجاجية والمسيرات، لوضع حد لهذه الاعتداءات، لكن عددها ما زال في تزايد مستمر".

حافلات مغربية وردية ضد التحرش
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:02:48 0:00

تطبيع في المجتمع..

وتذهب الناشطة الحقوقية، مكفولة أحمد، إلى القول إن التحرش جزء من الثقافة الموريتانية، وتتعرض له النساء في الأماكن العامة وكذا الخاصة، مشيرة إلى أن "الرجل يعتبره سلوكا عاديا، فيما لا تتذمر منه عدد من الموريتانيات".

وتشير مكفولة في حديث لـ"أصوات مغاربية"، إلى أن قطاعات من النساء في موريتانيا، لا يدركن أن التحرش هو تعدٍّ عليهن، "وتاريخيا يتم الترويج لهذا السلوك من طرف المجتمع على أنه اهتمام مباشر وعلني".

وتضيف الناشطة الحقوقية أن "القوانين في المجتمعات الناشئة لا توجد بالصدفة وإنما بالمطالبة والاحتجاج، والتعبير عن الحاجة إليها".

تنامي التحرش الجنسي بتونس
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:03:02 0:00

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG