رابط إمكانية الوصول

logo-print

'النداء' إلى البلديات بـ'الدار الكبيرة'.. تونسيون: إنّه ماخور


صورة من الفيديو

أطلق حزب نداء تونس، الذي يقود حكومة الوحدة الوطنية، الفيديو الترويجي للحزب، أياما فقط قبل انطلاق الحملة الانتخابية لبلديات 2018.

ويحمل الفيديو الذي نشره الحزب عبر صفحته الرسمية على فيسبوك عنوان "نداء تونس.. الدار الكبيرة".

وتصل مدة الفيديو نحو دقيقة، ويتضمن مشاهد لشخصيات من مختلف الشرائح العمرية، ويُظهر أحياء عتيقة ومقرات لهذا الحزب.

وتفاعل مغرّدون على نطاق واسع مع الشريط، فقد لقي استحسانا من قبل البعض، وخاصة مناصري الحزب الأغلبي، فيما سخر آخرون من شعار الفيديو.

وأشار بعض النشطاء إلى أن "الدار الكبيرة" تاريخيا، هي مسمّى لـ"ماخور"، في أحد أحياء العاصمة تونس.

وهو ما أكده المؤرّخ، عبد الستار عمامو، إذ أشار، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إلى وجود ماخور بالفعل في نهج المقطر قرب باب الجزيرة يحمل تسمية "الدار الكبيرة" باللغة الفرنسية (la grande maison).

وكان هذا الماخور، قد أغلق أبوابه في ثمانينات القرن الماضي، لأسباب غير معروفة، يقول عمامو.

ولا تزال البناية التي كانت تضم ماخور "الدار الكبير"، قائمة إلى اليوم، وهي تُستغل الآن كنزل.

وقال عمامو إن المواخير، كانت موجودة في تونس، منذ العهد الحفصي، وليس كما يروّج أنها "صنيعة الاستعمار الفرنسي"، موضحا أن "العاصمة التونسية كانت تضم نحو 8 مواخير، أوصد معظمها أبوابه لأسباب مختلفة".

هذه الرواية، أكدّها أيضا نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، والذين استعرضوا مقالات تتحدث عن هذا الماخور.

"الدار الكبيرة.. نبذ للخلافات"

في المقابل، اعتبر النائب عن حزب نداء تونس، حسن العمري، أن تسمية "الدار الكبيرة"، يُقصد بها أن حزب نداء تونس "يفتح أبوابه لجميع القريبين منه فكريا".

وتابع العمري، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، بالقول إن "الدار الكبيرة" في المخيلة الشعبية هي "دار الجد أو الشخص الأكبر في العائلة، الذي يحتضن مختلف أفراد العائلة رغم اختلافهم أو صراعاتهم".

وقال العمري إن نداء تونس يريد من خلال هذا الاختيار أن "يمثّل الدار الكبيرة التي تجمع مختلف الفرقاء أو المختلفين حول منهجه، وذلك لنبذ الخلافات بهدف تفادي تشتيت أصوات العائلة القريبة من الحزب في الانتخابات المقبلة على غرار ما وقع في انتخابات 2011".

وفيما يتعلّق بالحملة المناهضة لهذا الشّعار على صفحات التواصل الاجتماعي، قال العمري "شعارنا واضح والتشويه الذي يطالنا سيقدّم خدمة للحزب من حيث التعريف بحملته".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG