رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

يحكم به ولا ينفذه.. مذكرة جديدة تطالب المغرب بإلغاء الإعدام


وقفة احتجاجية سابقة لـ'أمنستي' بالرباط للمطالبة بوقف عقوبة الإعدام بالمغرب (2010)

طالب فرع منظمة العفو الدولية (أمنستي) بالمغرب، الحكومة المغربية بإلغاء عقوبة الإعدام التي يستمر المغرب في إصدار أحكام تقضي بها، رغم توقفه عن تنفيذها منذ نحو 25 عاما.

وكشف المدير العام لـ"أمنيستي"، فرع المغرب، محمد السكتاوي، في هذا الإطار، عن توجيه المنظمة مذكرة إلى الحكومة المغربية، هي الثالثة من نوعها، بخصوص هذا الموضوع، وذلك بمناسبة إطلاق التقرير السنوي الخاص بعمليات وأحكام الإعدام في العالم لسنة 2017.

وحثت المنظمة مجددا الحكومة المغربية، في مذكرتها الموجهة إلى رئيسها، سعد الدين العثماني، على اتخاذ خطوات تكفل تصويت الحكومة لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلق بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام، والذي يرتقب عرضه في الأمم المتحدة مع نهاية العام الجاري.

ودعت المنظمة أيضا الحكومة المغربية إلى التصديق على البروتوكول الاختياري الثاني، الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي ينص على الإلغاء التام لعقوبة الإعدام، وذلك "من دون إبداء أية تحفظات"، تقول المذكرة.

اقرأ أيضا: لماذا لا يلغي المغرب عقوبة الإعدام؟

وحسب المصدر نفسه فإن "الوقت قد حان لوضع حد لعقوبة الإعدام في المغرب"، وذلك "في ظل دستور ينص على الحق في الحياة"، و"ائتلاف حكومي مكون من أحزاب سياسية سبق لمعظمها أن أعلن عن تأييده لإلغاء عقوبة الإعدام وتقديمها لمقترح قانون في الموضوع أمام البرلمان بتاريخ 12 نوفمبر 2013".

في الإطار ذاته، تساءل المدير التنفيذي لـ"أمنيستي" (فرع المغرب)، صلاح الدين العبدلاوي، عما إذا كان المغرب سيغير موقفه ويلتحق بلدول الأفريقية التي ألغت تلك العقوبة، وذلك إثر عودته إلى الاتحاد الأفريقي، قبل أن يردف متأسفا لاستمرار الحكومة في السير على "طريق الأقلية المسدود" على حد تعبيره، "مدعية (أي الحكومة) أن عقوبة الإعدام ضرورية لردع الجريمة والحفاظ على الخصائص الدينية والثقافية للمجتمع".

وتابع المتحدث مؤكدا شعور منظمة العفو الدولية بالقلق مما وصفه "استمرار الحكومة في مغازلة المشاعر الشعبوية"، و"توظيف معتقدات الناس الدينية في الاتجاه الذي يخدم المصالح السياسية الضيقة ولا يخدم التقدم الإنساني وأنسنة المجتمع"، يضيف المصدر نفسه.

اقرأ أيضا: عبر التاريخ.. هل كان الأمازيغ أول من ألغى عقوبة الإعدام؟

وفي سياق متصل، أشارت المنظمة ضمن تقريرها إلى أنها تأكدت من قيام السلطات، في عدد من البلدان، من بينها المغرب، "بإصدار أحكام الإعدام دون تنفيذ أي عملية إعدام في تلك البلدان خلال عام 2017".

ويسجل تقرير المنظمة، الذي تم تقديمه صباح الخميس، انخفاضا في عدد أحكام الإعدام وفي عدد الإعدامات المنفذة حول العالم خلال السنة الفارطة التي شهدت 993 عملية إعدام في 23 بلدا، مقابل 1032 عملية إعدام في 23 بلدا خلال 2016.

وعن طرق تنفيذ الإعدام، يشير المصدر إلى أربعة أشكال، هي الشنق والرمي بالرصاص، والحقنة المميتة إلى جانب قطع الرأس.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG