رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب الزفزافي.. قضاة المغرب يهددون بمحاكمة منيب!


نبيلة منيب

حملة تضامن واسعة، أطلقها نشطاء على مواقع التواصل في المغرب، إثر بيان صادر عن الودادية الحسنية للقضاة، يهاجم الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، ويهدد بجرها إلى القضاء، بسبب تدوينة نشرتها نهاية الأسبوع الماضي، بعد حضورها أطوار محاكمة زعيم حراك الريف ناصر الزفزافي ورفاقه.

"القضاء يجرجر المحاكمات وكأنه ينتظر توجيهات لم تأت بعد، ويحاول التيئيس بعدما فشل مخطط التخويف والتخوين"، "لا يمكنك إلا أن تشعر بالحسرة على وطن محتجز، وعلى حضور محاكمة الشباب السلمي الذي يطالب بالإصلاح وبالعيش الكريم، في حين ينعم المفسدون بالإفلات من العقاب"، هذا بعض ما جاء في تدوينة منيب، التي ختمتها بالمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ووقف "العبث" على حد تعبيرها.

"أوقفوا العبث"، العبارة التي جاءت في ختام تدوينة منيب، اختارت الودادية الحسنية للقضاة، أن تفتتح بها بيانها الذي استغرب الكثيرون نبرته.

"حقا يجب أن يقف هذا العبث، عبث الاستخفاف بنصوص دستورية أجمع عليها المغاربة، أكدت كلها على استقلال السلطة القضائية، وعلى واجب حماية استقلال القضاة وضمانه" يقول بيان ودادية القضاة.

البيان وجه انتقادات حادة لمنيب، وأضاف: "يبدو أن قدرنا في كل القضايا التي يتتبعها الرأي العام، أن يطالعنا البعض من ممتهني السياسة ومحترفي النضال الحقوقي، ويعمد إلى صنع أدوار وبطولات من خلال تبني خطاب يمس بشكل مباشر باستقلال القضاء، وكرامة القضاة والتشكيك في حيادهم وكفاءتهم".

وهددت الودادية في في ختام بيانها باللجوء إلى القضاء، مؤكدة في كلام موجه إلى منيب أنه "اليوم لا أحد فوق سلطة القانون ولا أكبر من المحاسبة. وستكون بيننا محطة أخرى يكون الفيصل فيها للإجراءات القانونية والتدابير المؤسساتية، التي لن نتوانى عن اتباعها والاحتكام إليها".

مجموعة من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن تضامنهم مع منيب، وأعادوا تقاسم تدوينتها، بينما استغرب البعض الأسلوب الذي كتب به بيان الودادية، فيما تساءل آخرون عما إذا كان من حق القضاة مخاطبة زعيمة حزب سياسي بذلك الأسلوب.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG