رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أويحيى لصحافي يومية جزائرية: أنتم معارضة لا جريدة!


أحمد أويحيى

أثار سؤال صحافي جزائري غضب الوزير الأول، أحمد أويحيى، الأمر الذي خلف ردود فعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف أويحيى، خلال عرضه لحصيلة حكومته، أن "جريدة 'الخبر' وسيلة إعلامية في يد المعارضة"، مشيرا إلى أن "أحد أقلامها هو عضو في هيئة التشاور والمتابعة التي تضم الشخصيات المعارضة".

وبدا الوزير الأول منزعجا من أسئلة الصحافي التي تمحورت حول خرجة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الأخيرة، والتعديل الحكومي الذي استثنى وزراء، ومسألة قانونية العهدة الخامسة.

​في المقابل، قال الصحافي بجريدة "الخبر"، محمد سيدمو، إنه "يتأسف على رد الوزير الأول"، قائلا إن "أويحيى يحتفظ بصورة نمطية عن الصحافة التي تتفاعل مع المعارضة، على أنها صحافة معارضة".

ويضيف سيدمو، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن الفرق شاسع بين المفهومين، قائلا: "أويحيى جانَب الصواب عندما وصف 'الخبر' بأنها جريدة معارضة، لأنها ببساطة تفتح له ولحزبه أعمدتها كل يوم".

ويذهب سيدمو أبعد من ذلك، عندما يقول إن "أويحيى يحظى في ندواته الصحافية، سواء كوزير أول أو كأمين عام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، بتغطية واسعة".

وبحسب سيدمو، فإن ذلك راجع لكونه شخصية مثيرة للجدل، "وهذه الحظوة لا ينالها غيره من السياسيين في الموالاة أو المعارضة، وهو ما أوقعه من حيث لا يدري في تناقض صارخ".

في المقابل، يعتبر النائب البرلماني عن التجمع الوطني الديمقراطي، الذي يرأسه أويحيى، يحيى كبير، أن الوزير الأول "يحترم كل الصحافة الجزائرية بما فيها جريدة الخبر".

ويقول كبير، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إنه "يتعين أن يتسع صدر الصحف الجزائرية للنقد"، قائلا إن "ما جاء لسان أويحيى ليس انتقاصا من الجريدة".

وفي تقدير المتحدث، الذي دافع عن أويحيى، فإن "إجابة الوزير الأول كانت على قدر السؤال ولم تخرج عن حدود اللباقة، بل لم يخف احترامه للصحيفة وأقلامها".

"غير أن بعض الأطراف ممن تقلقها العلاقة المتينة بين أويحيى والصحافة الجزائرية، حاولت النفخ في الكير وإشعال نار الفتنة"، يردف المتحدث ذاته.

وأخذ تصريح الوزير الأول حول هذه الوسيلة الإعلامية حيزا من اهتمام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر.

وجاءت أغلب التدوينات غاضبة من انتقاد الوزير الأول للجريدة، فيما رأى مغردون آخرون في سؤال الصحافي "جرأة غير معهودة"، وفي رد الوزير الأول "دهاء سياسيا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG