رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب 'كلفته المرتفعة'.. هذه الدولة تهب تونس حبرا انتخابيا


استعمال الحبر في الانتخابات التونسية كان محط جدل

تمت، اليوم الأحد، مصادقة مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، رسميا، على اعتماد الحبر الانتخابي خلال الانتخابات البلدية المقبلة المقرر إجراؤها في 6 ماي المقبل.

وذكرت وكالة الأنباء التونسية أن الحبر الذي سيُستعمل في الانتخابات، والذي يوضع على أصابع المصوتين تفاديا لإعادة تصويتهم مرة أخرى، سيتم جلبه من الصين قبل 25 أبريل الجاري، موضحة أنه هبة من هذه الدولة.

ويأتي اعتماد الحبر في الانتخابات المقبلة بعد الخلافات والجدال وسط بعض الأحزاب التي تباينت مواقفها بشأن استعمال الحبر في الانتخابات البلدية القادمة من عدمه، حسب ما صرح به عضو مجلس الهيئة المستقلة للانتخابات، أنيس الجربوعي، لوكالة الأنباء التونسية، إثر انعقاد اجتماع عاجل لمجلس الهيئة الانتخابية الأحد.

وأضاف الجربوعي أن اعتماد الحبر الانتخابي من جديد، بعد قرار سابق بالتخلي عنه لأسباب منها التكلفة المالية المرتفعة، يهدف إلى الحفاظ على شفافية الانتخابات وسلامة المناخ الانتخابي.

في المقابل، أشار المتحدث ذاته إلى أن انتخابات الأمنيين والعسكريين المبرمجة ليوم 29 أبريل الجاري، لن تشهد استعمال هذا الحبر، مذكرا بأن نتائج عملية اقتراع هذه الفئة المهنية لن يتم بصورة منفصلة عن نتائج اقتراع بقية المواطنين يوم 6 ماي، بل في المرحلة نفسها، أي بعد انتهاء جميع عمليات الاقتراع للانتخابات البلدية.

ومن ناحية أخرى، أوضح أنيس الجربوعي، أن مجلس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، قرر أن تتولى الهيئة المركزية النظر في البيانات الانتخابية لقائمات الأحزاب السياسية والبت فيها، طبقا للقانون، بدلا عن الهيئات الفرعية، في حين تواصل هذه الأخيرة النظر في بيانات القائمات المستقلة كحل للخلافات بين الهيئة وبعض الأحزاب بعد رفض الهيئات الفرعية لبياناتها بسبب مضامين غير ملائمة، حسب هذه الهيئات التي ستواصل النظر في بيانات القائمات المستقلة على الصعيد الجهوي.

يذكر أن الهيئات الانتخابية الفرعية قد رفضت بيانات انتخابية لقائمات أحزاب أبرزها الجبهة الشعبية ومشروع تونس ونداء تونس وحركة النهضة والتيار الديمقراطي.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG