رابط إمكانية الوصول

logo-print

صاحب 'حتى لقيت اللي تبغيني': هذه قصتي!


يونس بولماني (مصدر الصورة: حسابه على فيسبوك)

خلال وقت قصير، انتشرت أغنيته على نحو واسع، محققة نسب مشاهدة عالية في يوتيوب، وصارت حديث المغاربة، لتتحول إلى ترند على مواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الأخيرين.

يونس بولماني، مغن مغربي من منطقة الجنوب الشرقي، تحول بين عشية وضحاها إلى واحد من الشخصيات الشهيرة لدى المغاربة، الذين انضم عدد منهم إلى حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب باستضافته في "موازين".

في هذا الحوار، يتحدث بولماني، عن قصة دخوله المجال الفني، قصة أغنيته التي صار يرددها العديد من المغاربة اليوم، الشهرة المفاجئة التي حققتها والتي لم يكن يتوقعها هو نفسه، وأشياء أخرى.

إليكم نص المقابلة:

الكثيرون لا يعرفون يونس بولماني، لذلك قدم لنا نفسك أولا؟

اسمي يونس بولماني، من مواليد مدينة أرفود، سنة 1984، درست حتى مستوى الباكلوريا، شعبة العلوم التجريبية، وبعدها قررت التفرغ للموسيقى.

كيف دخلت عالم الموسيقى والغناء؟

مشواري في عالم الموسيقى بدأ منذ الصغر. اشتغلت مع عدد من الفرق الموسيقية المحلية في المنطقة، ثم اشتغلت لفترة بمفردي، قبل أن يلتحق بي مغنيان، سويلم وعبدو، وصرنا نحيي معا حفلات في المنطقة.

وكما أسلفت، فقد درست حتى مستوى الباكلوريا وتوقفت، بحيث كان من الصعب التوفيق بين الدراسة والموسيقى.

متى قدمت لأول مرة أغنيتك التي صارت مشهورة اليوم؟

الأغنية كتبتها ولحنتها وغنيتها منذ نحو أربع سنوات، وقد اشتهرت في منطقتي، ولكن لم يُكتب أن يعرفها باقي المغاربة إلا الآن.

هل هناك قصة معينة وراء هذه الأغنية؟

لا توجد أية قصة، أنا أكتب في مواضيع مختلفة وهذا أحدها.

قلت بأنك تكتب وتلحن، كم من أغنية في رصيدك اليوم من تأليفك وألحانك؟

لدي 30 أغنية تقريبا.

هل سبق أن سجلت إحدى هذه الأغنيات؟

لم يسبق لي أبدا التسجيل في الأستوديو، ونشاطي مقتصر على الحفلات في المنطقة.

ولكن، بعد النجاح الذي حققته الأغنية قمت بتسجيلها هي وأغنيات أخرى حتى تصل إلى الجمهور بجودة أفضل.

ما قصة تصوير الأغنية ونشرها على يوتيوب؟

ما حدث أن أحد مصوري الحفلات في المنطقة، طلب مني مرة تصوير حفلة، قبلت، فقام بتصوير الحفلة ونشر الفيديو في موقع "يوتيوب"، ومن اليوتيوب انتقلت الأغنية إلى مواقع التواصل الاجتماعي، فاشتهرت.

هل كنت تتوقع أن تحقق هذا النجاح؟

نهائيا، لم أتوقع أن تحقق كل هذا النجاح.

ما رأيك في الحملة التي أطلقها مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي لتشارك في مهرجان موازين؟

أولا أنا أشكرهم وأشكر كل الناس الذين ساهموا في شهرة ونجاح هذه الأغنية، وبالنسبة للمهرجان، طبعا إذا أتيحت لي الفرصة سأشارك وسأكون سعيدا بذلك.

ما هي مشاريعك المستقبلية؟

لا يوجد شيء محدد حاليا، ولكن نتمنى خيرا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG