رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

اعتقال مسيحي مغربي.. الأمن ينفي وحقوقيون يؤكدون


صلاة مسيحية في أحد المنازل المغربية (أرشيف)

نفت المديرية العامة للأمن الوطني بالمغرب، في بلاغ لها، أن تكون مصالح الأمن بمدينة الرباط قد اعتقلت أول أمس الأربعاء شخصا بسبب اعتناقه المسيحية، في حين تشبثت مصادر حقوقية بروايتها بشأن الواقعة.

مديرية الأمن عبرت عن "استغرابها" إزاء نشر تلك الأخبار التي وصفتها بـ"الزائفة"، مؤكدة أن "مصالح الأمن بالرباط لم تعتقل أي شخص بالتهم والهوية المنشورة في وسائل الإعلام وفي التقارير المغلوطة المنشورة".

كما أفاد البلاغ بأن مصالح الأمن "لم تُخضع أي مواطن مغربي أو أجنبي لتدبير مقيد للحرية أو لأي نوع من إجراءات البحث من أجل الأفعال المزعومة" واصفة الواقعة المذكورة بـأنها "افتراضية".

في المقابل، تشبثت مصادر حقوقية بروايتها بشأن ما نشر في وسائل الإعلام.

"البلاغ يكذب محاميا أشرف على الملف (في إشارة إلى أحمد أرحموش) ويكذبنا نحن الذين كنا مقربين جدا من الملف، واستقبلنا الشخص المعني لحظة خروجه من ولاية الأمن"، يقول منسق "اللجنة المغربية للأقليات الدينية" جواد الحامدي.

ويؤكد المتحدث، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، تفاصيل الواقعة كما رواها المحامي أحمد أرحموش، وتنسيقية المسيحيين المغاربة، وبعض الحقوقيين، ويشير إلى تعرض المعني "لاستفزازات وتشهير من طرف الشرطة في قلب منزله بمدينة تمارة، مساء أمس الخميس، بعدما تم إطلاق سراحه".

وتشبث الحامدي بتصريحاته مطالبا بفتح تحقيق في الموضوع "وإذا ثبت أننا نكذب فليتم حينها اعتقالنا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG