رابط إمكانية الوصول

logo-print

'حزب الاستقلال' سيعارض.. محلل مغربي: نهاية الغموض


الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة

بعد أزيد من سنتين على انسحابه من المعارضة واختياره المساندة النقدية للحكومة، أعلن حزب الاستقلال المغربي، قراره الاصطفاف مجددا في المعارضة.

الأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة، الذي أعلن عن القرار، اليوم السبت، خلال أشغال المجلس الوطني للحزب بمدينة الرباط، وجه انتقادات شديدة إلى الحكومة، مؤكدا أن الموقع "الطبيعي" للاستقلال في المشهد السياسي اليوم هو المعارضة.

"الاستقلال ليس أي حزب، هو شيخ الأحزاب السياسية، ومنه تفرعت الأحزاب" يقول المحلل السياسي المغربي عمر الشرقاوي، قبل أن يستطرد بالقول "أي سلوك يمارسه حزب الاستقلال تكون له دلالته السياسية ذات الرمزية الكبيرة".

وحسب المتحدث فإن هذا الموقف قد "أنهى مع سنة من الغموض السياسي، وأخرج حزب الاستقلال من المنطقة الرمادية".

ويتابع الشرقاوي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، موضحا بأنه خلال الفترة الانتقالية التي تلت انتخاب بركة أمينا عاما للحزب "ساد نوع من الغموض في أداء حزب الاستقلال، فلا هو مع الحكومة بشكل كامل ولا مع المعارضة بشكل كامل".

وفي الوقت الذي كانت هناك بعض الاحتمالات المتعلقة بدخول حزب الاستقلال حكومة العثماني، في حال حدوث تعديل ما، فإن الشرقاوي يرى بأن من نتائج هذا القرار أنه "قطع" مع تلك الاحتمالات.

إلى جانب ما سبق، فإن هذا القرار سيؤثر، حسب المتحدث نفسه، على سلوك الحزب السياسي، وخاصة على مستوى عمله البرلماني، الأمر الذي سيكون له تأثير أيضا على مستوى أداء الحكومة.

ويختم الشرقاوي "جزء كبير من القوانين التي مرت في الفترة السابقة من عمر الحكومة مرت بفعل دعم حزب الاستقلال، وأحيانا بفعل امتناعه عن معارضتها، ما يعني أن القرار الأخير سيكبد الحكومة بعض الخسائر".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG