رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الطرابلسي: نتوقع قدوم 6000 حاج يهودي إلى الغريبة


حج الغريبة (أرشيف 2017)

يترقب التونسيون، بداية شهر ماي المقبل، موسم حج الغريبة بجزيرة جربة، والذي يتوافد إليه عدد كبير من اليهود حول العالم.

رئيس جمعية الغريبة، بيريز الطرابلسي، يكشف في هذا الحوار مع "أصوات مغاربية" عن الأعداد المتوقعة للوافدين هذا الموسم، وعن الاستعدادات لتأمين هذه المناسبة.

بكم تقدّرون عدد اليهود الذين سيتوافدون إلى حج الغريبة هذه السنة؟

نتوقع قدوم ما بين 5000 إلى 6000 يهودي من عدد من دول العالم، علاوة على نحو 1500 من يهود جربة.

وهذا الرقم قريب من الأرقام التي كنّا نسجلها قبل ثورة 14 يناير، وهو في ارتفاع مستمر مقارنة بأرقام بعض السنوات التي تلت الثورة، حيث اقتصر العدد في بعض المواسم على بضع مئات.

ماهي أهم جنسيات الزوار، وهل سيكون من ضمنهم شخصيات يهودية معروفة؟

معظم الزوار سيأتون من روسيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وإسرائيل وبعض المغاربة، إلى جانب يهود تونس المقيمين بالخارج.

من بين الشخصيات الكبيرة التي ستسجل حضورها هناك كبير الأحبار في روسيا وكبير الأحبار في ألمانيا، إلى جانب سفراء عدد من الدول الغربية في بلادنا

ماهي أبرز أسباب ارتفاع عدد الزوّار لهذا الموسم ؟

يعود هذا بدرجة أولى إلى تحسّن المؤشرات الأمنية في بلادنا، وقد طمأنت وزارة الداخلية الجميع على استعدادها التام لتأمين هذا الموسم.

عدد زوّار الغريبة نعتبره مؤشرا على الموسم السياحي ككل، فعندما يأتي عدد كبير من اليهود إلى الغريبة فإن ذلك يبعث برسائل إيجابية للغاية عن البلد، ما يدفع المزيد من السيّاح إلى التوافد في فصل الصيف، كما يقوم الكثير من الزوّار بإيفاد عائلاتهم في الأشهر التالية عندما يستشعرون الأمن في تونس.

في السنوات الأخيرة التي ضرب فيها الإرهاب، تقلّص بشكل كبير عدد زوّار الغريبة وانسحب الأمر نفسه على الموسم السياحي.

بيريز الطرابلسي
بيريز الطرابلسي

يعبّر البعض عن مخاوف أمنية من تزامن موسم الغريبة لهذا العام مع الانتخابات البلدية، ما رأيك في هذه المخاوف؟

الانتخابات البلدية ستعقب موسم الغريبة بضع أيام، وعلى الرّغم من ذلك فإن وزارة الداخلية قد وجهت إلينا رسائل طمأنة كبيرة، وستضع خطة متكاملة لتأمين الموسم، ونحن لدينا ثقة كاملة في تونس بجميع مؤسساتها، بما في ذلك المؤسستان الأمنية والعسكرية.

ألا توجد برامج أو خطط لصيانة بعض المعابد اليهودية، والتي تعيش إهمالا في الكثير من المناطق، على غرار غريبة الكاف؟

لا علم لنا إلى حدود اللحظة بوجود خطط لترميم وصيانة هذه المعابد، ونأمل في أن تقدم الدولة على مثل هذه الخطوات لكي تجذب هذه المعابد الزوّار مجددا، رغم عدم وجود سكان من الديانة اليهودية في كثير من المناطق للإشراف عليها وتسييرها على غرار ماهو معمول به في جزيرة جربة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG