رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حملة المقاطعة في المغرب.. هل تتسع الدائرة؟


حملة المقاطعة

بعد شركات المحروقات والحليب والمياه المعدنية، التي أعلن مغاربة مقاطعتها منذ أزيد من أسبوع، بدأت حملة "خليه يريب" تتوسع، حيث اقترح مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، ضم شركات أخرى إلى حملة المقاطعة، على غرار شركات الاتصالات والقطارات والطيران.

فالمستاؤون من خدمات "اتصالات المغرب" على سبيل المثال، طالبوا بشن حملة مقاطعة لها، إذ كتب أحد المدونين "اتصالات المغرب وصبيب أنترنيتها السلحفاتي والادعاء بالرفع من منسوبه بالانتقال إلى فوترة أعلى دون جدوى، ألا تستحق التفاتة؟".

وكتب آخر "أنا أدعو لمقاطعة اتصالات المغرب.. إنها الشركة المحتكرة التي تملك الريزوات المهيمنة.. ياله خلينا نكونوا عمليين ونحاربوا الاحتكار جملة وتفصيلا".

متفاعلون آخرون مع الحملة، خاصة من المغاربة المقيمين في الخارج، طالبوا بمقاطعة شركة الخطوط الملكية المغربية "لارام"، إذ تداولوا هاشتاغ "خليها ترتاح".

وانتشرت دعوات لمقاطعة الانتخابات أيضا، حيث كتب أحد الفيسبوكيين "مقاطعة الانتخابات القادمة، المعركة الكبرى التي إن نجح المغاربة في كسب رهانها، سيفتضح الفساد افتضاحا".

وعلى سبيل المزاح، ومع اقتراب شهر رمضان، تداول بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "خليه بلا فطور"، يدعو النساء إلى عدم تحضير وجبة الإفطار للرجال، ممن لا يساعدون زوجاتهم في إعداد المائدة خلال شهر رمضان.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG