رابط إمكانية الوصول

logo-print

وزراء وسياسيون مغاربة عن حملة المقاطعة: لا تعليق!


شعار حملة المقاطعة (مصدر الصورة: مواقع التواصل الاجتماعي)

في الوقت الذي أثارت تعليقات كل من وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد، الذي نعت المقاطعين في حملة "خليه يريب" بـ"المداويخ"، وتصريح مدير شركة "سنطرال دانون" للحليب، عادل بنكيران، والذي اعتبر المقاطعة "خيانة للوطن"، فضل عدد من الوزراء والنقابيين المغاربة الامتناع عن الإدلاء بأي تصريح في الموضوع، وعدم الإعلان عن موقفهم من الحملة.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عدد من الفيديوهات لوزراء مغاربة في حكومة
سعد الدين العثماني، وأيضا لنقابيين بمناسبة احتجاجات فاتح ماي، وهم يقدمون تصريحات ترفض التعليق على المقاطعة، التي انتشرت قبل أسبوعين.

وظهر وزير الشؤون والحكامة، لحسن الداودي، وهو يجيب صحافية سألته عن رأيه في موضوع المقاطعة بالقول: "واش ضروري ندير تصريح أنا؟"

بينما فضل وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، محمد ساجد، الرد على أسئلة الصحافيين بعبارة: "لا تعليق".

​في المقابل، امتنع الأمين العام لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، ميلود مخاريق، عن الإدلاء بأي تصريح في موضوع المقاطعة، مبتعدا عن ميكروفونات الصحافيين الذين استفروه عن رأيه في الحملة.

أما وزير التشغيل والتكوين المهني، محمد يتيم، فقد صرح بأنه "لن يدخل في هذا الموضوع وليس معنيا به".


وفي الوقت الذي ينتظر فيه المغاربة رد فعل رسمي من طرف رئيس الحكومة، كان سعد الدين العثماني، قد تفادى، يوم فاتح ماي، الجواب عن سؤال حول رأيه في المقاطعة، وأجاب الصحافيين عن موضوع آخر قائلا: "الحوار الاجتماعي تم بطريقة إيجابية، ولو أنه لم يصل إلى نهايته، لكننا سنستمر فيه مع النقابات لإيجاد نتيجة".

وأثار هذا الصمت استياء لدى مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، إذ وصفه البعض بـ"الصمت المؤسف".


المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG