رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هيئات مراقبة مدنية: هذه تجاوزات الانتخابات البلدية


مواطنة تونسية بعد الانتهاء من عملية التصويت

مع تقدّم ساعات الاقتراع، كشفت منظمات تونسية تتولى مراقبة الانتخابات عن تسجيلها لعدد من التجاوزات التي وُصف بعضها بـ"الخطير والمؤثر".

مراقبون: تجاوزات مؤثرة وخطيرة

قالت العضوة المؤسسة لشبكة "مراقبون"، نجوى حلواني، إن منظمتها سجلت العديد من الخروقات التي شابت العملية الانتخابية.

من بين تلك التجاوزات، تقول حلواني، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، تواصل الحملات الانتخابية في محيط مراكز الاقتراع وداخلها في عدد مناطق البلاد.

وأضافت الحلواني أن "مناصرين لأحزاب النهضة ونداء تونس ومشروع تونس، قد تبادلوا العنف اللفظي والمادي في محيط مركز الاقتراع"، في مجاز الباب بمحافظة باجة في الشمال الغربي للبلاد.

الجانب اللوجستي عرف، بدوره، نقائص بحسب المصدر ذاته، إذ "انطلقت عملية الاقتراع في منطقة قلعة الأندلس في غياب الحبر الانتخابي، إلى جانب تأخر وصول صناديق الاقتراع والخلوة في بعض المناطق على غرار سيدي بوزيد وسط البلاد".

واعتبرت الناشطة في المجتمع المدني هذه التجاوزات "خطيرة ومؤثرة في سير العملية الانتخابية، خاصة في ظل تأكيد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات منذ مدة على جاهزيتها لتنظيم هذا الاستحقاق".

عتيد: تجاوزات بالجملة

الجمعية التونسية من أجل نزاهة ديمقراطية الانتخابات (عتيد) نشرت بدورها تقارير بمخالفات رصدها ملاحظوها، الذين ينتشرون على كامل تونس وعددهم 1700 ملاحظ.

ومن أبرز ما سجلته عتيد "تأخر فتح عدد من مراكز الاقتراع بين 10 دقائق و20 دقيقة مثل مركز طارق بن زياد في ولاية سوسة ومركز الباب الشمالي بسوسة أيضا".

كما رصدت أيضا "تعطيلا للاقتراع بمركز عبد الرحمان مامي بالمرسى بعد تدخل أمنيين للتثبت من اسم رئيس الحكومة وفتح صناديق الاقتراع واستخراج سجلات الناخبين".

الجمعية رصدت كذلك ما أسمته "عدم جاهزية بعض المكاتب في الوقت المحدد للاقتراع"، وهي: مركز عبد الرحمان بالمرسى وسيدي عاشور و2 مارس بنابل ومركز التحرير بمساكن من ولاية سوسة، كما سُجل غياب قائمات الناخبين بعديد المراكز منها مركز الرياض بالمروج من ولاية بن عروس.

وسجلت المنظمة "تبادل عنف لفظي واشتباك بالأيدي بين ممثلي أحزاب ورؤساء مراكز وبين ممثلي أحزاب في كل من مراكز ساقية الزيت بصفاقس ومركز التربية بالقيروان ومركز القبيعة بوادي الليل من ولاية منوبة".

مرصد شاهد: مخالفات جديدة

ذكر منسق مرصد "شاهد" لمراقبة الانتخابات ودعم التحولات الديمقراطية بالقصرين، عبد الخالق ملّوحي، اليوم الأحد، أنه تمّ، إلى حدود الساعة العاشرة والنصف من صباح اليوم، تسجيل مخالفات.

وأضاف أن هذه المخالفات تتمثل في "رفض عدد من رؤساء مكاتب الاقتراع، ببعض الدوائر الانتخابية، دخول الملاحظين والمراقبين وممثلي القائمات المترشحة إلى المكاتب التي يشرفون عليها في الساعة السابعة صباحا".

وأشار منسق المرصد، إلى أن "مخالفات أخرى تعلقت بحضور رؤساء قائمات مترشحة داخل مراكز الاقتراع".

رابطة الناخبات التونسيات: ملاحظات تتعلق بالمرأة

في تقرير لها، أوردت رابطة الناخبات التونسيات ملاحظات من منظور النوع الاجتماعي.

وقالت الرابطة إنها سجّلت "ضعف حضور النساء في تأمين مراكز الاقتراع، وغياب كلي للأمنيات بمركز أبي القاسم الشابي منوبة وزاوية الجديدي بنابل ومراكز الاقتراع المنار والنور والشرقيّة بالقصرين".

كما أشارت إلى "ممارسة عنف لفظي من قبل أحد الناخبين على رئيسة مكتب الاقتراع بمدرسة 4 أبريل 1934 وادي مليز من قبل أحد الناخبين، فضلا عن محاولة التأثير على الناخبين والدعاية الانتخابيّة في محيط مراكز الاقتراع ببعض مناطق تطاوين والقصرين وتونس العاصمة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG