رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لأول مرة منذ بداية الحرب بسورية.. تبادل قصف بين إسرائيل وإيران


مخلفات قصف سابق شرق دمشق

أعلنت إسرائيل، صباح الخميس، أنها ضربت عشرات الأهداف العسكرية الإيرانية، من بينها منشآت استخباراتية ولوجستية ومستودعات، مؤكدة، في الوقت ذاته، أنها لا تسعى للتصعيد العسكري مع إيران في سورية.

وبدأ توتر عسكري بين إسرائيل وإيران عند منتصف ليلة الأربعاء ـ الخميس، في جنوب سورية، قبل أن يتوسع لاحقاً.

وبداية، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه رد على "هجوم إيراني" بالصواريخ والقذائف استهدف جزءًا من هضبة الجولان، دون أن يوقع ضحايا، بعدما أفاد الإعلام الرسمي السوري بأن قذائف مصدرها إسرائيل استهدفت مدينة البعث، في محافظة القنيطرة جنوباً.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، جوناثان كونريكوس: "أُطلِقت الصواريخ بُعيد منتصف الليل (21,00 ت.غ من ليلة الأربعاء) من جانب عناصر فيلق القدس باتجاه الخطوط الأمامية للجيش الاسرائيلي في الجولان".

وأكد المتحدث أنّ الجيش الإسرائيلي يأخذ "هذا الهجوم الإيراني ضد إسرائيل بجدية بالغة".

وبعد دقائق، أعلن الإعلام السوري عن تصدي الدفاعات الجوية لدفعة أولى من الصواريخ الإسرائيلية في منطقة القنيطرة.

ووسط التصعيد في الجنوب، أكدت مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية في دمشق سماع دوي انفجارات ضخمة استمرت لساعات عدة. ونقل التلفزيون الرسمي السوري بثاً مباشراً قال إنه يُظهر تصدي الدفاعات الجوية للصواريخ الإسرائيلية.

ومن إسرائيل، كتب المتحدث باسم الجيش، أفيخاي ادرعي، على حسابه على تويتر، أن الجيش الإسرائيلي "يتحرك في هذه اللحظات ضد أهداف إيرانية في سورية".

إلا أن مصدراً عسكرياً سورياً أعلن: "إسقاط عشرات الصواريخ الإسرائيلية في الأجواء السورية خلال تصدي دفاعاتنا الجوية لها"، قبل أن يقول، في وقت لاحق، إن بعضها "يصيب أهدافه".

ومنذ بدء النزاع في سورية في 2011، قصفت اسرائيل مرارا أهدافاً عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله في سورية، لكن الاستهداف طال مؤخراً مواقع يتواجد فيها إيرانيون.

ويقاتل في سورية منذ سنوات مقاتلون إيرانيون، ومن حزب الله اللبناني، إلى جانب الجيش السوري، وقد ساهموا في معارك عدة في تغيير المعادلة على الأرض لصالح النظام السوري.

ولطالما أكدت إسرائيل أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سورية.

ويأتي التصعيد الجديد غداة مقتل 15 مقاتلاً موالياً للنظام السوري، نصفهم إيرانيون، في ضربة صاروخية إسرائيلية استهدفت مستودع ذخيرة تابع "للحرس الثوري الايراني" في منطقة الكسوة في ريف دمشق الجنوبي، وفق ما أفاد به المرصد السوري.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG