رابط إمكانية الوصول

logo-print

'شيخ المدينة' يثير جدلا في تونس.. تتولى المنصب امرأة؟


سعاد عبد الرحيم

لم يتمكن أي حزب سياسي أو قائمة مستقلة من تأمين الأغلبية المطلقة في بلدية العاصمة تونس، لتعيين أحد مرشحيها في منصب رئيس بلدية تونس، الذي يعرف بـ"شيخ المدينة".

وبرزت إلى الواجهة ملامح "صراع" مبكر حول المنصب، الذي يحظى بأهمية بالغة، لأسباب تاريخية وأخرى سياسية.

أبرز المرشحين للمنصب رئيسة قائمة النهضة سعاد عبد الرّحيم، ومرشح نداء تونس كمال إيدير، ومرشح التيار الديمقراطي أحمد بوعزي، إضافة إلى المرشح المستقل محمد منير بن ميلاد.

منصب.. بمجد قديم

نجحت حركة النهضة في تصدّر النتائج في السباق نحو بلدية العاصمة تونس، غير أنها فشلت في تأمين الأغلبية المطلقة، التي تسمح لها بتعيين رئيسة قائمتها سعاد عبد الرحيم رئيسة للبلدية.

ووفقا للنتائج الرسمية التي أعلنتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، فإن حركة النهضة حلّت في المرتبة الأولى بـ21 مقعدا، من أصل 60 مقعدا في هذه البلدية.

وحل حزب نداء تونس في المرتبة الثانية بـ17 مقعدا، وكان قد رشح على رأس قائمته كمال إيدير، الرئيس السابق للنادي الأفريقي، أحد أكبر النوادي الرياضية في العاصمة تونس.

التيّار الديمقراطي (حزب معارض)، نجح بقائمته التي ترأسها القيادي أحمد بوعزي، في الفوز بالمرتبة الثالثة بثمانية مقاعد، فيما حجزت قائمة الاتحاد المدني 6 مقاعد، وآلت البقية إلى كل من الجبهة الشعبية (ائتلاف يساري) بـ4 مقاعد، والقائمة المستقلة "مدينتي تونس" بـ4 مقاعد أيضا.

ولا تمنح هذه النتائج أغلبية (50+1)، لأي طرف سياسي، ما يحتّم على جميع الفائزين الدخول في مفاوضات لتشكيل الأغلبية التي يتطلبها انتخاب رئيس للبلدية.

وتولي الأحزاب السياسية أهمية بالغة لرئاسة بلدية تونس، بالنظر إلى حجم هذه المنصب.

المؤرخ عبد الستار عمامو، يصف منصب "شيخ العاصمة" بالمجد القديم، إذ تم استحداثه في عهد الدولة الحفصية (1228-1573)، وكانت مهمة وزير التشريفات في تلك الفترة، توكل لمن يشغل هذا المنصب، كما يمكنه أن يتحدث باسم حاكم البلاد في بعض المناسبات، كما صرح عمامو لـ"أصوات مغاربية".

و"شيخ المدينة" صفة تطلق على رئيس بلدية العاصمة تونس فقط، وهو الوحيد من نوعه في البلاد، إذ لا يحمل أي رئيس آخر للبلديات على تعددها، هذه الصفة.

وإلى حد الآن، لم يُعرب أي حزب سياسي عن نيته التنازل عن هذا المنصب الوازن.

سعاد.. أول شيخة للمدينة

عبرت سعاد عبد الرحيم، رئيسة قائمة حزب النهضة، خلال فترة الحملة الانتخابية عن أملها في الفوز بمنصب رئيس بلدية مدينة تونس، الذي بقي "إلى اليوم حكرا على الرجال"، حسب تعبيرها.

اقرأ أيضا: باسم 'النهضة'.. هل تكون سعاد أول 'شيخ للمدينة'؟

ويقول عضو المكتب السياسي، للحركة محمد القوماني، في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إن "النهضة حريصة على تقلّد عبد الرحيم لمنصب رئيسة بلدية تونس".

فوز عبد الرّحيم كأول إمرأة في هذا المنصب، سيكون وفقا لمحدّثنا "شرفا لها ولنساء وحزبها وبلادها"، لذا يعتبر أن حظوظها ستكون وافرة.

ويشدد القيادي في الحركة على أهمية إجراء مفاوضات بين مختلف المرشحين، لضمان سير المجلس البلدي بفاعلية، "من أجل تحقيق الوعود التي تخدم مواطني تلك البلديات".

'التقارب الفكري'.. من أجل المنصب

في المقابل، لا يخفي حزب "نداء تونس" رغبته في منح منصب "شيخ مدينة تونس"، لمرشحه كمال إيدير.

ويرى النائب عن الحزب، حسن العمري، أن "نداء تونس"، متمسك باختيار إيدير لترؤس بلدية العاصمة، وذلك من خلال "عملية ديمقراطية، يتم فيها عقد توافقات مع الأحزاب أو القائمات القريبة فكريا من الحزب".

ويعتقد العمري في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن إيدير مرشح يتمتع بـ"كفاءة عالية في التسيير، من خلال مساره المهني والجمعوي، ما يجعله مؤهلا لترؤس بلدية بحجم بلدية العاصمة تونس".

وفي ظل الجدل الكبير الذي يرافق عملية انتخاب "شيخ المدينة"، يُرجح المحلل السياسي، نور الدين المباركي، أن يعيش الشارع التونسي على وقع جدل مماثل في معظم البلديات الكبرى، بعد فشل القائمات المرشحة في تأمين الأغلبية التي تسمح بانتخاب رئيس للدائرة البلدية.

ويؤكد المباركي أن توسّع دائرة النقاشات حول تولّي سعاد عبد الرحيم، يعود إلى تصريح أحد قياديي نداء تونس الذي "تعاطى مع المسألة بنظرة دونية للمرأة".

وكان القيادي في "نداء تونس"، فؤاد بوسلامة، قد صرّح بأن شيخ مدينة تونس "يجب أن يكون رجلا، لاعتبارات مرتبطة بالأعياد الدينية في جامع الزيتونة".

ويرى المحلل السياسي، أن هذه النقاشات سيتم تجاوزها من خلال "التنسيق بين القائمات الفائزة"، مشيرا إلى أن التوافقات ستحسم في نهاية الأمر، إلى من ستؤول رئاسة بلدية تونس، في ظل تمسك النهضة ونداء تونس وآخرين بالرئاسة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG