رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'ليست حرية تعبير'.. الحكومة المغربية تحذر دعاة المقاطعة!


مصطفى الخلفي

موجة من ردود الفعل الغاضبة خلفتها تصريحات الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، الخميس، تضمنت ما اعتبره نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "تهديدا" بمقاضاة الداعين إلى المقاطعة.

وأعلن النشطاء المغاربة عن تشبثهم بمقاطعة منتجات ثلاث شركات من بينها الحليب.

مصطفى الخلفي، الذي كان يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقب المجلس الحكومي، قال إن مقاطعة منتجات ثلاث علامات تجارية بالمغرب "مبني على مزاعم خاطئة"، محذرا من كون "الجميع معني بالامتناع عن ترويج أخبار زائفة، ولا علاقة للأمر بحرية التعبير".

ولم يوضح الخلفي، ما إذا كانت السلطات ستباشر ملاحقة مروجي دعوات المقاطعة، والتي تقاسمها الآلاف من مستعملي "فيسبوك"، مكتفيا بالقول "القضاء مستقل".

غير أن الناطق الرسمي باسم الحكومة، أشار إلى الفصل 72 من قانون الصحافة، الذي يعاقب بغرامة من 20 ألف درهم (نحو ألفي دولار) إلى 200 ألف درهم (نحو 20 ألف دولار)، كل من قام "بسوء نية بنشر أو إذاعة أو نقل خبر زائف".

تصريحات الخلفي التي جرى تداولها على نطاق واسع، خلفت موجة من ردود الفعل الغاضبة، حيث اعتبرها كثير من المتفاعلين بمثابة "تهديد"، وأعلنوا على إثرها تشبثهم بالمقاطعة، بل إنها "استفزت" كثيرا من النشطاء الذين أعلنوا التحاقهم بركب المقاطعين.

المحلل السياسي، عمر الشرقاوي، نشر تدوينة قال فيها "أنا ما كنتش مقاطع ولكن على تصريح الحكومة اليوم وتهديدها بإصدار قوانين، والله لا شربت ليكم شي حليب وخا يكون فيه الإعدام".

من جانبه نشر الإعلامي، يونس مسكين، تدوينة قال فيها "تقرير مجلس المنافسة في 2013: سانطرال في وضعية هيمنة واحتكار في سوق الحليب وقرارها الزيادة في السعر بررته كذبا بارتفاع كلفة الانتاج"، قبل أن ينشر صورا من التقرير مرفقا إياها بتدوينة قال فيها "تقرير مجلس المنافسة 2013 يجب متابعة الحكومة لترويجها أخبارا زائفة".

نشطاء آخرون تفاعلوا مع تصريحات الناطق الرسمي باسم الحكومة، بشكل ساخر، حيث تداول العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، تدوينات وتغريدات تسخر من "اعتقال أشخاص بتهمة اقتناء حليب ماركة معينة ومقاطعة أخرى".

"هاد الصباح شريت نصف لتر ديال الحليب جودة بانت ليا السطافيط ديال البوليس لحتو"، يقول أحد المدونين ساخرا، ونشر آخرون صورة من نشرة أخبار القناة الأولى رُِكب عليها شريط إخباري جاء فيه "إلقاء القبض على ثلاثة مجرمين ما بغاوش يشربو سنطرال".

وتستمر للأسبوع الثالث على التوالي في المغرب حملة مقاطعة، انطلقت من مواقع التواصل الاجتماعي، وتستهدف منتجات الحليب والماء المعدني والمحروقات التابعة لثلاث شركات، للمطالبة بخفض الأسعار.

المصدر: أصوات مغاربية.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG