رابط إمكانية الوصول

logo-print

'قفّة رمضان' تثير الجدل بالجزائر.. مغرّد: مهزلة!


صورة لعملية توزيع قفة رمضان (سوشل ميديا)

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر، صور قال نشطاء إنها لـ"شاحنات قمامة تنقل قفة رمضان للمحتاجين عبر مختلف بلديات الوطن".

وأكدت وسائل إعلام محلية، أن تلك الصور هي فعلا لشاحنات تابعة لبعض المجالس البلدية، والتي نقلت على متنها "قفة رمضان".

واستنكر مدونون ومغردون ما اعتبروه "صورا مهينة، واستخفافا بمشاعر المعوزّين أياما قبل حلول شهر رمضان الفضيل".

وفي تغريدة له على موقع تويتر، كتب الصحافي بالتلفزيون الجزائري، كريم بوسالم "أتمنى أن تتوقف مهزلة قفة رمضان، ويتم اللجوء إلى الصكوك حفظا وصونا لكرامة الناس".

من جانبها، عبرت الناشطة أميرة بوراوي على حسابها في فيسبوك، عن عميق تأثرها لصور توزيع قفة رمضان، داعية إلى إعادة النظر في طريق التوزيع تلك.

وكتبت بوراوي بالدارجة الجزائرية "قفة رمضان كون عطيتوها دراهم للمحتاجين عوضا من الذل".

ولفت مدونون، إلى أن توزيع قفة رمضان على متن شاحنات القمامة، لم يقتصر على ولاية سطيف (شرقي الجزائر)، أو بشار بالجنوب، "بل حتى ولاية وهران، شهدت الظاهرة ذاتها".

ووصف مغرد طريقة توزيع "قفة رمضان" ببلدية مسرغين بولاية وهران بـ"المهينة"، إذ كتب يقول "من الإعانة إلى الإهانة".

ودون آخر مستنكرا "قفة رمضان ما هي إلا نوعية من سرقة المال العام يتفضل بها كبار المسؤولين على حاشيتهم باسم الإنسانية في رمضان".

​من جانبها، ركزت الصحافة المحلية الصادرة اليوم السبت على القضية، ووصفت عملية تقديم الإعانة للمحتاجين بـ"الفضحية".

وكتبت جريدة الشروق في عددها لهذا السبت مقالا بعنوان "قفة رمضان توزع في شاحنة القمامة بسطيف".

وجاء في المقال "قامت مصالح بلدية بني وسين بشمال ولاية سطيف بتوزيع قفة رمضان في شاحنة القمامة، التي صالت وجالت بين أحياء المدينة وهي تحمل مواد غذائية للفقراء".

في حين نشرت جريدة الخبر مقالا وصفت فيه طريقة توزيع قفة رمضان ببلدية مسرغين بولاية وهران غرب الجزائر بـ"الفضيحة".

جريدة الخبر الجزائرية تثير موضوع قفة رمضان
جريدة الخبر الجزائرية تثير موضوع قفة رمضان

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG