رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هذه تفاصيل اعتداء مسلح على مارة بباريس


تحقيقات الشرطة في مكان الواقعة وسط باريس

قُتل شخص وأصيب أربعة آخرون بجروح، مساء السبت، في وسط باريس، في اعتداء بسكين نفّذه متشدد منتمي لتنظيم داعش.

وذكر شهود عيان أنّ المعتدي صرخ "الله أكبر" خلال تنفيذ الاعتداء، قبل أن يُقتل بأيدي الشرطة الفرنسية.

وحصل الاعتداء قُبيل الساعة التاسعة ليلا في شارع مونسينيي، في الدائرة الثانية قرب دار الأوبرا، وسط العاصمة الفرنسية، في حي يضم مطاعم ومسارح ويقصده عدد كبير من الناس مساء السبت.

وقالت الشرطة إنّ منفذ العملية، الذي لم تُكشف معلومات عنه حتى الآن، اعتدى بسكّين على خمسة أشخاص، ما أدى إلى مقتل أحدهم.

وأوضح مدعي عام باريس، فرنسوا مولينز، للصحافة من موقع الاعتداء، أنّ "في هذه المرحلة، وبناء على شهادات تحدثت عن أن المعتدي صرخ 'الله اكبر' خلال هجومه على المارة بسكين، واستنادًا إلى طريقة العمل (المتّبعة)، قمنا باستدعاء شعبة مكافحة الإرهاب".

وأضاف المسؤول القضائي الفرنسية أن إجراء التحقيق أوكِل إلى شعبة الجريمة في الشرطة القضائية في باريس، والمديرية العامة للأمن الداخلي، والمديرية الفرعية لمكافحة الإرهاب.

وأصيب في الاعتداء أيضا أربعة أشخاص، اثنان منهم بجروح خطيرة نُقلا إلى مستشفى جورج بومبيدو في باريس، بينما الإثنان الآخران جروحهما أقل خطورة.

وقد استخدم أحد عناصر الشرطة مسدس صدمات كهربائية للسيطرة على المعتدي الذي هدد الشرطة، ثم أطلق عنصر آخر النار عليه مرتين ما أدى إلى إصابته بجروح قاتلة، وفقا لمصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقد تبين أن المهاجم مولود في الشيشان عام 1997، وكان معروفا لدى أجهزة الاستخبارات الفرنسية، لكن لم يكن لديه أي سوابق جنائية، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قضائي ومصادر قريبة من التحقيق.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG