رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

القنوات الجزائرية في رمضان.. انطلق السباق!


جزائريون يشاهدون "القناة الأرضية" - أرشيف

تتنافس القنوات التلفزية الخاصة والعامة في الجزائر، خلال شهر رمضان، على الترويج لشبكتها البرامجية الرمضانية من أجل تحقيق نسب مشاهدة عالية.

وتراهن هذه القنوات على باقة من البرامج المتنوعة، تهدف من خلالها إلى تلبية أذواق المشاهد الجزائري بدل أن يبحث عنها في القنوات العربية والأجنبية طيلة شهر الصيام.

وتتنوع الشبكة الرمضانية، بحسب ما كشفت عنه معظم القنوات الجزائرية الخاصة في ومضاتها الترويجية، ما بين البرامج الترفيهية والدينية إلى الدراما، فضلا عن برامج الطبخ.

وفي خضم المنافسة مع القنوات الخاصة (فاق عددها 20 قناة)، رصد التلفزيون العمومي لشبكة شهر رمضان ما قيمته 2 مليون دولار، بحسب المدير العام للتلفزيون الجزائري توفيق خلادي.

الذوق أم الاشهار

في هذا الصدد، يصف رئيس تحرير قناة النهار ياسر لعرابي هذا التنافس بـ"الطبيعي"، كون القنوات "ترغب في استمالة الجمهور، وتحرص على أن تكون وفية له".

​ويقول لعرابي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن الترويج الجيد للمنتج الرمضاني يكون عبر "إبراز أهم مفاجآت البرمجة".

أما الصحافي رضا شنوف فله رأي آخر، إذ يرى أن كل القنوات تستثمر في شهر رمضان "ليس لإشباع ذوق المشاهدين، بل لتحصل على أكبر قدر من عائدات الإشهار".

ويؤكد شنوف، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، بأن عملية التنافس محركها الأساسي "تجاري محض".

فراغ أم إشباع؟

ويوضح رضا شنتوف بأن البرامج الرمضانية، التي عرضت السنة الفارطة في القنوات الجزائرية، "لم ترق إلى مستوى تطلعات المشاهد، عدا مسلسل عاشور العاشر، ومسلسل الخاوة".

ويعيب شنوف على القنوات الجزائرية "عدم احترامها لأذواق الجمهور"، في إشارة إلى برامج الكاميرا الخفية التي بثت في السنوات الماضية.

في المقابل يعتبر الصحافي ياسر لعرابي، بأن القنوات المحلية تمكنت من الاستجابة لمتطلبات المشاهد الجزائري، وأن "عهد استمالة القنوات العربية للجزائريين قد ولى، لأن الفراغ الذي كان في الماضي لم يعد موجودا".

لكن، الفضاء التلفزيوني بالجزائر بحسب لعرابي، أصبح متشبعا بالقنوات الخاصة "التي استطاعت إنتاج برامج تلائم بيئة المشاهد الجزائري".

وفي تقدير لعرابي فإن القنوات الناجحة هي "التي تضمن التنوع في شبكتها الرمضانية بقوالب جديدة ومتنوعة، تفرض على المشاهد التسمر أمام شاشتها طيلة أيام السنة، وليس في رمضان فقط".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG