رابط إمكانية الوصول

logo-print

في تونس.. احتجاجات جديدة في سيدي بوزيد بسبب بئر


أهالي جلمة يقطعون الطريق أمام قوات الأمن

تواصلت، مساء الإثنين، الاحتجاجات التي انطلقت منذ الصباح بمعتمدية جلمة، بولاية سيدي بوزيد التونسية، وذلك بعد رفض عدد من الأهالي لاستعمال السلطات الجهوية للقوة العامة لربط "بئر السوائبية" بشبكة الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه.

وقد أسفرت الاحتجاجات، إلى حدود الساعة السادسة (بالتوقيت المحلي) من مساء الإثنين، عن تسجيل 10 إصابات في صفوف أمنيين، وفق ما أفاد به مصدر أمني لوكالة الأنباء التونسية، فصلا عن إصابة عشرات المواطنين، نقل 3 بينهم إلى المستشفى الجهوي بسيدي بوزيد، وتم توجيه شخص تعرض لإصابة وصفت بـ"الخطيرة" إلى المستشفى الجامعي سهلول بسوسة.

وتم إيقاف العشرات من شباب المنطقة، كما سجل رشق المعهد الثانوي بجلمة بالقنابل المسيلة للدموع، وإصابة عدد من التلاميذ بحالة اختناق.

وكانت وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري قد دعت، الإثنين، مواطني منطقة السوايبية من معتمدية جلمة (ولاية سيدي بوزيد) إلى دعم "مجهودات الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه لاستكمال ربط بئر 'جلمة 9' التي لم يتسن ربطها منذ سنة 2014".

وأرجعت الوزارة، في بلاغ لها، عدم ربط هذه البئر العميقة بالتيار الكهربائي إلى اعتراض مواطني المنطقة رغم عديد المحاولات لإيجاد حل لاستكمال الاشغال.

وكانت قوات من الأمن قد توجهت، منذ صباح الإثنين، إلى منطقة السوايبية، بالمدخل الجنوبي لمعتمدية جلمة لتأمين ربط بئر السوايبية، التي تم حفرها منذ سنة 2014 وتعطل استغلالها بسبب مطالب للأهالي، غير أن محتجين أعربوا عن رفضهم للتدخل الأمني.

وكان والي سيدي بوزيد، أنيس ضيف الله، قد أفاد، خلال ندوة صحفية، الأربعاء الماضي، بأن الأهالي طالبوا في مرحلة أولى برخص استثنائية لحفر آبار جديدة تمت الموافقة عليها، وفي مرحلة ثانية بمنطقة سقوية تمت، أيضا، الموافقة عليها ورصد الاعتمادات اللازمة لها، وطالبوا بعد ذلك بنسبة من مرابيح الماء مع تكفل الدولة بحفر الآبار وتشغيل العاطلين عن العمل بالشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه وتقسيم الأراضي الدولية عليهم، وهو ما اعتبره "طلبات مشطة وغير مقبولة"، في حين يعتبرها المحتجون مطالب مشروعة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG