رابط إمكانية الوصول

logo-print

العثماني يحتج على '2M' بسبب المقاطعة.. مدونة: استأذنوه!


سعد الدين العثماني

موجة من ردود الفعل تراوحت بين السخرية والاستغراب على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، أثارتها رسالة وجهها رئيس الحكومة المغربية إلى القناة المغربية الثانية "دوزيم"، يحتج فيها على بث القناة مقطعا مصورا، يظهر فيه وهو يعتذر لصحافي القناة، عن الرد على سؤال حول حملة المقاطعة.

وعبر ديوان رئيس الحكومة، من خلال الرسالة الموجهة إلى القناة العمومية الثانية، عن استغرابه لبث القناة في نشرة الظهيرة، يوم الخميس الماضي، فيديو للعثماني "بينما كان يتجه نحو قاعة المجلس الحكومي الكائنة بالمشور السعيد" (لموقع الجامع للقصر الملكي).

وأوضح المصدر أن رئيس الحكومة "تريث بلباقته المعروفة للاعتذار عن عدم الرد على استفسار لصحافي القناة الثانية وإحالته، كما جرت العادة والأعراف بذلك كلما تعلق الأمر بالمجلس الحكومي، على الندوة الصحافية العمومية للناطق الرسمي باسم الحكومة".

وتابع المصدر مؤكدا في الرسالة التي توصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منها، أن بث الفيديو المذكور "خارج إطار النشاط الرسمي الذي تمت الدعوة إليه بالمشور السعيد وبدون علم الشخص المعني"، يثير ما وصفها بـ"الملاحظات الأخلاقية والمهنية".

وشددت رئاسة الحكومة في واحدة من تلك الملاحظات، على أنه "غير مقبول كلية من طرف قناة تلفزية عمومية، التصرف في تصوير تم إنجازه دون علم أو ترخيص الشخصية المعنية، وبالأحرى إذا كان المعني هو رئيس الحكومة، والمناسبة هي الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، الذي تتم أطواره داخل القاعة المخصصة له وليس خارجها".

وأكد المصدر في ختام الرسالة أن "مصالح رئاسة الحكومة ترفض وتدين" ما وصفتها بـ"التصرفات غير المهنية"، مردفة أنها "تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ التدابير المسطرية التي تراها مناسبة، للحفاظ على جو الثقة والمهنية، والتقدير الذي طبع دائما علاقتها مع الصحافة الوطنية والدولية المعتمدة بشكل عام، ومع قنوات القطب العمومي بشكل أخص".

رسالة العثماني أثارت موجة من ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي، تراوحت بين السخرية من الرسالة وموقف رئيس الحكومة، حيث كتبت مدونة "مني يبغي هاد المرة شي واحد يصور رئيس الحكومة خاصو يعلمو باش يمشط شعرو ويدير الريحة...أزمة التواصل تشتد".

فيما اتجهت آراء أخرى نحو التعبير عن الاستغراب من موقف القناة، إذ كتب مدون "انضمام دوزيم لحملة المقاطعة يشبه انضمام القذافي للثوار ضده"، بينما اتجه آخرون نحو متابعة آخر تقارير القناة حول المقاطعة معتبرين أنها بذلك "تتجاهل" رسالة العثماني.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG